خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيفية التعامل مع الأبناء والأهل

أهل أبناء أطفال
© Artisticco Llc | Dreamstime.com

يعد الزوجان العمود الفقري لكيان الأسرة، في البداية يكونان أكثر تفرغا، لكنهما مع مرور الوقت يصبحان أكثر عبئًا، فالأسرة تتسع يومًا وراء آخر، وتصبح مسؤولية الأبناء ثقيلة، ويضاف إلى ذلك اتساع الأهل من الأقارب (أهل الزوج والزوجة) وتزايد عددهم واحتياجهم للتواصل أيضًا. كل ذلك يشكل ضغوطا اجتماعية كبيرة، ويساهم في إحداث اضطرابات كثيرة، خاصة إذا كان الزوجان لا يعيان التواصل الفعال مع الآخرين، ولا يعلمان كيفية التعامل الصحيح مع المحيط العائلي سواء الداخلي أو الخارجي، وهنا تسقط الأسرة في منطقة سوداء ولا تستطيع الخروج منها، لأنها ببساطة فقدت التواصل الذي يبقي المسافات آمنة بين جميع الأطراف.

كيف يتعامل الزوجان إذًا مع المحيط الاجتماعي الداخلي (الأبناء)، بحيث تحدث الألفة المنشودة وتسعد الأسرة ويرتفع شأنها؟ وكيف يتعاملان مع المحيط الاجتماعي الخارجي (الأقارب) بصورة فعالة ومتميزة؟ لأن أغلب الأسر تعيش بين إحدى حالتين: إما الفوضى العارمة من التداخلات الأسرية بما يقضي على بهجة الحياة ويخلق المشاكل والخلافات، وإما الانعزال التام بعيدا عن الأهل والأقارب بما يكون هدمًا للأواصر المتينة وتقويضًا لبنيان الأسرة من الداخل.

  • كيفية التعامل مع الأبناء:
    للأبناء خصوصية متميزة، لأنهم يشكلون الجدار الداخلي في المحيط الاجتماعي، وبهما تصلح الأسرة وتغدو قادرة على التواصل مع الأهل والأقارب الآخرين. وهناك عدة أمور يجب مراعاتها لتشكيل علاقة وطيدة بين الأبوين والأبناء:
    الاحتواء: يجب أن يتم احتواء الأبناء ومشاركتهم همومهم ومشاكلهم وتعليمهم طريقة حلها.
    التفاعل الإيجابي معهم: يجب أن نُظهر لونا من التفاعل للأبناء وأن نركز على سلوكياتهم الإيجابية، وننبه على سلوكياتهم السلبية وتقدم يد العون لمعالجتها.
    وضع قواعد والتزامات: لا بد أن تراعى القواعد لأنها تشكل النسق الاجتماعي الذي يقوم المسار ويعدل الخطأ، ويظهر الجيد من السيئ.
    إظهار القدوة أمامهم: تعد التربية بالقدوة من أهم الطرق الناجعة لإخراج أبناء صالحين، لأنهم يتأثرون بأقوالنا وأفعالنا أكثر مما نعتقد، لذا أظهر لهم القدوة وسترى فيهم ما ترغب.
    تقديم النصح: قدم النصح برفق، ولا تنظر إلى الخطأ وحيدا بل ضع عينك على مجمل العمل.
    امنحهم الثقة بالنفس: لا بد أن تمنح أطفال بعض الثقة حتى تغدو شخصيتهم متميزة وقادرة على التفاعل مع الآخرين، بما يساعدهم على تجاوز المعوقات النفسية التي قد تلحق بهم.
  • كيفية التعامل مع الأهل:
    قد يتعرض الزوجان إلى بعض المواقف في أثناء وجودهم بين الأهل والأقارب، لذا وجب التنبه إلى بعض النصائح المهمة في هذا المضمار.
  • التعامل مع أهل الزوج:
    التصرف بأدب ولباقة: لا تتخلي أبدا عن شخصيتك وأخلاقك النبيلة، وتصرفي وفق الصواب بأدب ورفق، دون غرور أو كبرياء.
    قابلي الانتقادات بطيب خاطر: لا تنفعلي على أهل زوجك، وحافظي على هدوئك، وخذي النقد في إطار الرأي الآخر الذي يحترم.
    كوني ودودة طيلة الوقت: لا تتصرفي بعنف أو سوء خلق، بل تمسكي بما لديك من حس جميل، واعلمي أن أهل الزوج ليسوا أعداء حرب، بل هم أهلك في المقام الأول.
    ذكري زوجي بالتواصل معهم: دائمًا كوني على قدر المسؤولية، واطلبي منه التواصل مع أهله والتقرب منهم.
  • التعامل مع أهل الزوجة:
    تصرف باعتبارك عضوا من العائلة.
    تمتع بروح الحب والمداعبة واللين.
    اسأل عنهم بشكل دائم.
    لا تحرم زوجتك من زيارتهم.
    ادعهم إلى بيتك من حين إلى آخر.
    لا تكن عنيدًا وصلبًا في تعاملك معهم.
    قدم الخير والإحسان وستجد أثر ذلك في المستقبل.
    كن واضحًا معهم منذ البداية، ولا تكذب عليهم.
    كن فطنًا في فهم الشخصيات التي أمامك وامتلك مفتاح التعامل معها.