خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيفية تفادي الإصابة بفيروس كورونا المستجد

Virus design with hazmat suit doctor in background
© Buddhilakshan4 | Dreamstime.com

يؤكد انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) بهذه الدرجة الفتاكة والسريعة، على أنه يعد من أكثر الفيروسات خطورة على حياة المجتمع العالمي والإنسانية جمعاء، بالدرجة التي تحول فيها الفيروس من مجرد إصابات في مدينة (ووهان) الصينية، إلى وباء سريع التنقل بين البلاد والمدن. ومن هنا كان لزامًا علينا أن نتساءل عن كيفية حماية أنفسنا لتفادي هذا الوباء الخطير، وكيفية الصمود في وجه، وما المطلوب منا بالتحديد.

ونعرض هنا مجموعة من الإجراءات الاحترازية تساهم بشكل فعال في كيفية تفادي الإصابة بهذا الفيروس الخطير والقاتل، وهي كما يلي:

  • الزم بيتك: يتمثل الإجراء الأول في الالتزام بالبيت، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى والملحة، ذلك أن الابتعاد عن الازدحام والتجمع، بجانب عدم الاختلاط، يعد الطريقة الأكثر تأثيرًا في عدم تعرضك لانتقال هذا المرض العضال، لذا يجب عليك البقاء في محيطك الأسري بعيدًا عن أي تجمع يمكن أن تنتقل العدوى من خلاله.
  • المحافظة على مسافة آمنة: يجب أن تكون هناك مسافة آمنة بين الأشخاص الموجودين في محيط واحد، وتقدر تلك المسافة بين متر إلى مترين، وذلك بين أقرب شخص أمامك أو قريب منك، وكذلك الأمر في العمل أو في أثناء القيام بعمليات الشراء والتسوق، أو حتى في المواصلات العامة.
  • تجنب الأشخاص المصابين بالإنفلونزا وأعراض البرد: حاول قدر الإمكان أن تبتعد كليًا عن أي شخص مصاب بالبرد والإنفلونزا، أو تظهر عليه أعراضها مثل الكحة والرشح والعطس، لأن هؤلاء الأشخاص يمكنهم بسهولة نقل العدوى عن طريق الرذاذ المتطاير منهم في أثناء العطاس أو الكحة أو حتى الكلام.
  • الحرص على نظافة اليدين: وذلك من خلال غسلهما بالماء والصابون، أو تطهيرها بالكحول، مع الاستمرار في ذلك على الدوام، وخاصةً عند الخروج من المنزل أو العودة إليه، أو عند لمس أي أسطح أو حوائط.
  • تجنب لمس العينيين أو الأنف أو الفم: لأن هذه الثلاثة هي التي يدخل الفيروس للجسم من خلالها، لذا وجب تجنب ملامستهم بالأصابع لمنع انتقال الفيروس.
  • غسل الخضراوات والمأكولات وطهي الطعام جيدًا: قد تكون المواد التي نأكلها قد لمسها شخص مصاب من قبل، لذا وجب غسلها جيدًا بالخل والماء، وطهي الطعام في درجة حرارة مرتفعة لقتل البكتريا أو أي ملوث آخر.
  • ارتداء كمامة على الأنف والفم: نظرًا لأن الفيروس لن يدخل إلى الجسم من دون المرور على الجهاز التنفسي من خلال هاتين الحاستين، ولذا فإنه يجب ارتداء الكمامة الطبية المعدة لذلك، أو تغطية الفم والأنف بمنديل ورقي والتخلص منه فورًا بعد استخدامه، وغسل اليدين بالماء والصابون بعد ذلك.
  • تنظيف الأسطح والمباني وتعقيمها: لأن الفيروسات تلتصق بالجدران والحوائط والأسطح، لذا فإن عملية التطهير تساهم في قتل الفيروسات والقضاء عليها بشكل فعال.
  • تعزيز الجهاز المناعي للجسم: ويمكننا تعزيز الجهاز المناعي من خلال القيام بأداء التمارين الرياضية بشكل دائم، وكذلك الاعتماد على أسلوب غذائي صحي ومفيد تغلب عليه الخضروات والفواكه والأطعمة الغنية بالمعادن المختلفة مثل الزنك والحديد … إلخ. ويضاف إلى ذلك شُرب الكثير من الماء الذي يساهم في ترطيب الحلق والفم.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة: لأن ذلك سوف يعزز من قدرة الجسم على مقاومة الأمراض والفيروسات، ويعمل على إقامة التوازن بين أعضاء الجسم المختلفة، ويحفز من القيام بعملها.
  • الاهتمام بالنظافة العامة: لأنها تساعد على تقوية الجهاز المناعي، كما أنها تعد درعًا واقيًا من الأمراض والفيروسات.

وهذه تعد أهم الوسائل والإجراءات الاستباقية التي تساعد على الوقاية من فيروس كورونا وتفاديه، وكما يقال: (الوقاية خير من العلاج).