خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد
رأي 2020-سبتمبر-4

كيفَ تكسب قلوب من حولك؟

صورة ملف شخصي
أحمد إسماعيل
كاتب عمود

الحياة مليئة بالمعاناة والصراع وتداخل الأحداث، ومن المهم أن تتفاعل مع المحيطين بك وأن تكون إنسانًا لبقًا واجتماعيًا، وفي أحيانًا كثيرة تسير علاقاتنا إلى مسار جيد وإلى حالة من الانسجام والتفاعل، ولكن في بعض الأوقات يحدث العكس فتنتج مجموعة من المشاكل والصراعات الحتمية، وفجأة يصبح لدينا بعض الخلافات التي تتطور مكونة عداوة كبيرة، وإذا تركنا تلك العداوات فإنها تخرج عن نطاق السيطرة وتصبح علامة خطر تهدد حياتنا وسلامنا الاجتماعي، فما العمل إذن؟ لا شك أن احتواء تلك العداوة في بداياتها يعد أمرًا إيجابيًا، لأنه يحول دون أن تكبر أو تصبح معقدة، ولكن المهم هنا يتلخص في إفساد تلك العداوة وتحويل الأمر إلى علاقة صداقة، بحيث يتحول العدو إلى صديق مقرب، فكيف يكون ذلك؟ ونعرض عليك الخطوات التالية لتحويل العدو إلى صديق مقرب:

أولاً: إذا أردت أن يحبك عدوك ويصبح مقربًا منك، فعليك أن تعرف أولاً السبب الحقيقي وراء كرهه لك وسبب عداوته تلك، فإذا عرفت ذلك، فحاول جهدك لإزالة تلك الصورة التي سببت ذلك الكره وغيرها إلى شكل يربك حساباته ويدفعه للتفكير في الأمر من جديد.

ثانيًا: حاول أن تدعوه إلى جلسة حقيقية، بحيث يكون الحديث في إطار معين من أجل الوصول إلى توحيد وجهات النظر، وإذا تحدث في بعض المسائل فإنه يتوجب عليك لكي تغير موقفه نحوك، أن تنظر إليه في أثناء حديثه وأن تتبنى وجهة نظره لتقريب المسافات بينكما، وشاركه الحديث حولها بشكل مسترسل، عندها سيشعر أنك تحترمه وتقدره، وفي الغالب سيبدأ في تغيير الصورة التي رسمها عنك في مخيلته.

ثالثًا: كن مستمعًا جيدًا لحواره ولا تقم بعملية مقاطعته مهما كانت الأسباب، وقدم الثناء على وجهة نظره وإنك كانت لا تمثلك، لكن ذلك سيكون كفيلاً بتهدئة الوضع بينكما، وحاول أن تستشهد بكلامه وأفكاره لعرض موقفك، وعليكَ أن تستخدم ألفاظك بعناية وأن تكون لبقًا في حديثك لتلفت نظره إل النقاط التي لم يرها بعد، وإياك أن ترفع صوتك في أثناء الحديث أو في الردود عليه، فالصوت العالي دليل على ضعف موقفك، لذا عليك أن تتحدث بشكل مهذب ولا تستهين بمن حولك وقدر الأمر بشكل دقيق.

رابعًا: لا تستخدم الإشارة بيدك في أثناء الحديث، لأن ذلك يعطي صورة واضحة عن تخبطك في فهم الأمور، وفي التعبير عن أفكارك، كما أن الإشارة قد تفسر أحيانًا بشكل خاطئ، وقد تنفعل فتكون الإشارات مبينة لوجود الخلاف وترسخه، لذا كن حريصًا في إشاراتك وكلماتك حتى لا تكرس الصورة السيئة عنك في نفوس الآخرين.

خامسًا: حوّل ضفة الحديث إذا كان الخلاف سيدخل في منعطف حرج، وليكن ذلك بشكل عفوي من خلال أسلوب مهذب وطريقة بها خفة دم وسهولة في الوصول إلى قلب من أمامك، واستخدم التلاعب بالكلمات في مواضعها دون انحراف للحوار، لأن الذي أمامك ربما لن يفهم ما ترمي إليه، وسيشعر أنك لا تتعامل معه بعفوية، وقد يتركك ويغادر فورًا، لذا كن حريصًا ودع الجلسة تمر، وإذا لزم الأمر خذ موعدًا آخر للحديث فهذا سيبين له اهتمامك به واندمال الجراح وعودة المحبة.

سادسًا: ارضَ بأقل المكاسب، لأنه بذلك سيعلم أنك تشتريه وتفتديه، وأن العلاقة بينكما أهم عندك من أي شيء آخر، وسيشعر في تلك اللحظة بأنك مهم في حياته، وأنك مكسب كبير له. والأهم من ذلك أن تكون موضوعيًا وصادقًا في عزمك على الصلح وتحويل العداوة إلى صداقة، وأن تحتسب الأجر والثواب فيها، وأن تطلب من الله تعالى أن يوفقك إلى ما تنوي القيام به، وأن تسأله أن يبدل العداوة محبةً من عنده. واعلم أن كل الخلافات يمكن حلها إذا وجدت الإرادة وصلحت النيات وتنازل كل طرف عما في نفسه لغيره.

مقالات متعلقة
رأي
رأي 2020-يوليو-26
صورة ملف شخصي
أحمد إسماعيل
كاتب عمود

قف معها في لحظات تعبها ومرضها: عندما تشعر #زوجتك بالتعب أو #المرض يجب أن تجد منك المساندة و #المساعدة، فتلك اللحظات فارقة جدًا في طبيعة العلاقة، بها تُغتفر كل الأخطاء وتبرز مع #الزمن كطاقة نور تظلل بيتكما وتعمه بالمودة و #الاطمئنان.

متابعة متابعة
رأي
رأي 2020-يوليو-24
صورة ملف شخصي
أحمد إسماعيل
كاتب عمود

أنتِ أيتها الغالية، يا من تأخر بك الحال قليلًا ولم توفقين إلى الزوج المناسب بعد، لا تحزني، وامض في طريقك وأقدمي على حياتك بشوشة مرحة متطلعة إلى العلا، أثبتي ذاتك وسطري نجاحاتك وأزهري بعملك طاقات إيجابية تعم الكون

متابعة متابعة
رأي
رأي 2020-يوليو-20
صورة ملف شخصي
أحمد إسماعيل
كاتب عمود

إذا كنت مخطئًا في حق أحدهم، فإن تقديم #الاعتذار يستدعي أن تعترف بمسؤوليتك عما حدث من سلوكيات أو أفعال، وإظهار #التعاطف مع من جرحته أو أهانته أو قصرت في حقه، مع وعده بعدم تكرار ذلك الأمرة ثانية.

متابعة متابعة
رأي
رأي 2020-يونيو-24
صورة ملف شخصي
أحمد إسماعيل
كاتب عمود

يشكل اللوبي الصهيوني في أمريكا أكبر المؤثرين الدوليين في اتجاهات الدراسات الاستشراقية الأمريكية في العصر الحديث، بل ويعد إما موجهًا لها أو حائلاً دون القيام بها، فهو من يمتلك النفوذ الجارف والمرجعية القوية وخاصة لدى المحافظين الأمريكيين، بحيث غدا هذا اللوبي متحكمًا في مصير أمريكا بالكامل، وربما يريد أن يتحكم في العالم أجمع.

متابعة متابعة