نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

كيف بدأت الدولة العثمانية؟

تاريخ 25 Jumada Al Akhira 1442 AH
علي توفيق
الدولة العثمانية Ottoman Empire
Photo by Konstantin Dyadyun on Unsplash

الدولة العثمانية أحد أعرق الدول التي حكمت مساحات شاسعة من العالم. حيث امتدت أراضيها في آسيا وإفريقيا وأوروبا، وكانت تفرض الضرائب والجزية على الولايات المتحدة الأمريكية. وقد عد البعض الدولة العثمانية أعظم الإمبراطوريات التي حكمت العالم. وقد امتد حكمها لفترة تزيد عن ستة قرون.

تنسب الدولة العثمانية إلى عثمان الأول بن أرطغرل بن سليمان شاه، وقد كان أرطغرل ووالده سليمان شاه يحكمان قبيلة الكايي. وهي قبيلة تركية تمتد جذورها إلى قبائل الأوغوز، التي عرفت في التاريخ الإسلامي باسم الغز. وقد قام عثمان الأول بمجهودات كبيرة حتى تمكن من تأسيس دولته واختيار عاصمة لها. وفي أقل من قرنين سيطرت الدولة الوليدة على مساحة شاسعة لدرجة أنها قد استطاعت فتح القسطنطينية عام 1453 على يد السلطان محمد الفاتح.

بداية التأسيس

يرجع كثير من المؤرخين تأسيس الدولة العثمانية إلى عام 1299 م. عندما أعلن عثمان الأول تأسيس الدولة التي نسبت له فيما بعد. وقد سيطر عثمان على قلعة “قره جه حصار” وهي أحد القلاع البيزنطية الحصينة. وكان والده أرطغرل قد أسس مدينة سوغوت التي كانت النواة الأولى للإمبراطورية العثمانية. وبعد إسقاط المغول الدولة السلجوقية عام 1299. سارع عثمان الأول إلى إعلان تأسيس دولته الجديدة فكان أول سلاطين تلك الدولة.

في عام 1326 استطاع أورخان الأول بن عثمان فتح مدينة بورصة ذات الأهمية الكبيرة للدولة البيزنطية. وفي هذا العام توفي عثمان وخلفه ابنه أورخان على سلطنة الدولة، وقد انتقلت عاصمة العثمانيين إلى بورصة بعد فتحها وأصبحت منطلقًا للفتوحات الواسعة في أوروبا وآسيا الصغرى. وجدير بالذكر أن العثمانيين قد اتخذوا من مدينة بليجيك عاصمة لهم لفترة من الزمن. قبل الانتقال بعد ذلك إلى العاصمة الجديدة مدينة بورصة.

وبالنظر إلى الأبعاد السياسية والتاريخية لقيام عثمان بتأسيس دولته الوليدة. فلا بد من الإشارة إلى أن الأتراك قد هاجروا من تركستان إلى الأناضول مع بدايات القرن الثاني عشر الميلادي بسبب الهجوم الكاسح للمغول على تلك المناطق. فاستقروا في الأناضول التي كانت تتبع سلاجقة الروم آنذاك. لكن المغول لم يتركوا الأناضول بل قاموا باجتياحها والسيطرة على مقدرات الدولة السلجوقية. وفي تلك الأثناء أعلن عثمان تأسيس دولته وذلك بعد سقوط عاصمة السلاجقة قونيا.

دولة موحدة بعد قبائل متفرقة

لقد استطاع الغازي عثمان أن يتحول مع الأتراك التابعين له إلى دولة قوية بعد أن كانوا قبائل متفرقة لا قوة تجمعهم ولا هدف يوحدهم. ولذلك فإن جهود عثمان الكبيرة كان لها بالغ الأثر في تأسيس الإمبراطورية العظيمة. وقد نشأ عثمان الأول نشأة إيمانية حيث تربى على يد الشيخ “أده بالي”. والمعروف في المصادر العربية بأديب علي وتزوج من ابنته مال خاتون.

ويمكن القول إن فتح بورصة كان محطة فاصلة في تاريخ الدولة العثمانية. حيث كانت تقع في موقع مميز قريب من بحر مرمرة ومن القسطنطينية التي فتحها العثمانيون بعد ذلك. وبمجرد فتح بورصة أصبحت الدولة العثمانية دولة ذات أنياب لها جيشها وقواتها الكبيرة وعاصمته الحصينة.

لقد نشأت الدولة العثمانية في ظروف عصيبة للغاية شهدت سقوط دولة السلاجقة وغزو المغول للعالم الإسلامي. ولذلك فإن الإمبراطورية العثمانية لم تنشأ بين عشية وضحاها حيث استغرقت وقتًا طويلة من أجل تحقيق الاستقرار والاتجاه نحو فتح المدن والقلاع التابعة للدولة البيزنطية. وقد قدم العثمانيون خدمات جليلة للإسلام والمسلمين في فترة ازدهار الإمبراطورية العثمانية. حيث نشروا الإسلام في آسيا الوسطى وكثير من البلاد الأوروبية التي خضعت للسيطرة الإسلامية العثمانية. وقد تعرضت تلك الدولة لمؤامرات كثيرة على مدار تاريخها الطويل حتى كان انتهاؤها عام 1924.

 

بقلم: علي توفيق

كاتب ومدون