خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف تتعامل مع الطفل المشاكس؟ 

طفل أم

هل لديك طفل شقي في المنزل؟ لا تقلق – أنت لست الوحيد. الأمومة في حد ذاتها هي عمل شاق ويمكن للطفل الشقي أن يجعل الأمر أكثر صعوبة. هناك بعض النصائح والاقتراحات التي يمكنك اتباعها للتعامل مع طفل شقي مثل المحترف. تابع القراءة حيث شاركنا بعضًا من أفضل النصائح التي يوفرها الخبراء للتعامل مع الأطفال الاشقياء. نحن نفهم أن كل طفل مختلف. ومع ذلك، هناك بعض الاقتراحات التي يجب عليك تنفيذها للتعامل مع طفل شقي.

حاول أن تفهم سبب سلوكه، قبل اتخاذ أي إجراء جذري، من المهم أن تفهم سبب تصرف طفلك بشكل مختلف. في كثير من الأحيان، يتصرف الأطفال بشكل ضار لأنهم يريدون الاهتمام أو يشعرون بالنقص. حاول مراقبة كيفية تفاعل أطفالك مع السيناريوهات المختلفة وافهم أصل سلوكهم.

راقب نوع المحتوى الذي يشاهدونه سواء علي النت أو التلفزيون. مع تقدم الأطفال في السن، يتأثرون بشدة بأنواع البرامج التي يشاهدونها على التلفزيون ومقاطع الفيديو التي يشاهدونها على الانترنت. إذا تأثروا بأي طفل آخر مؤذ في مسلسل تلفزيوني، قد يكون هذا السبب في سلوكهم الغير لائق. لذلك، يجب عليك مراقبة وحتى تقييد نوع المحتوى الذي يمكنهم الوصول إليه.

تقييد وصولهم الي ألعاب الفيديو. يمكن أن تؤثر ألعاب الفيديو على نفسية طفلك بطرق أكثر مما تتخيل. على سبيل المثال، إذا لعبوا الكثير من الألعاب العنيفة، فإن هذا يمكن أن يجعله مفرط النشاط ومدمر. تأكد من أن أطفالك لا يلعبون سوى الألعاب المناسبة للعمر فقط. يمكنك بسهولة تقييد نوع المحتوى الذي يمكن لأطفالك الوصول إليه على وحدات التحكم في الألعاب الخاصة بهم.

راقب سجل البحث. في كثير من الأحيان، يحتفظ الأطفال بالأسرار من آبائهم وأمهاتهم عندما يكبرون. على الرغم من أنه من المهم منحهم بعض المساحة، إلا أنه من الضروري أيضًا معرفة ما يمرون به. على سبيل المثال، إذا كان طفلك لديه مخاوف، فيمكنك اكتشافها من خلال سجل البحث الخاص به. هناك جميع أنواع الأدوات التي يمكن أن تساعدك في مراقبة كيفية استخدام أطفالك للإنترنت.

ضع قواعد أساسية صارمة، هذه هي القاعدة الذهبية في الأبوة والأمومة. يجب عليك وضع جدول زمني صارم لتناول العشاء والنوم وما إلى ذلك. يجب عليك أيضًا تحديد وقت الوصول، أي وقت محدد لهم للعودة إلى المنزل ليلاً. أيضًا، أخبر أطفالك عن العواقب التي قد يعانون منها إذا لم يتبعوا القواعد الأساسية.

تجنب السلوكيات السلبية. يجب أن تفهم أنه عندما يكبرون، يتعلم الأطفال كل شيء تقريبًا من آبائهم وأمهاتهم. إذا صرخت عليه أو حتى ضربته، يمكن أن يكون لذلك تأثير سلبي عليه. حاول أن تكون هادئًا وأنقل مشاعرك بطريقة أكثر انعكاسًا دون أي تأثير سلبي.

تحقق من عدم تعرضهم للمضايقة. كثير من الأطفال يسيئون التصرف في المنزل بسبب شيء آخر يحدث في المدرسة أو حتى عبر الإنترنت. وقد لوحظ تعرض أكثر من 3 ملايين طفل للتنمر كل عام. ومن بينهم، يتعرض الآلاف للمضايقة عبر الإنترنت أيضًا. ألق نظرة على الملفات الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي واقرأ تعليقات الأصدقاء. اكتشف ما إذا كانوا يتعرضون للتنمر أو لا يفهمون سلوكهم.

لا تستسلم لمطالبهم، فقط لأن طفلك يدخل في  نوبة غضب لا يعني أنه يجب عليك الاستسلام لمطالبهم. يمكن أن يصبح هذا نمطًا ويجعل طفلك أكثر عنادًا. كن صارمًا ولا تقع في نوبات الغضب بسهولة.

ضبط حدود وقت الشاشة على الأجهزة الذكية. من الشائع جدًا أن يصبح الأطفال مدمنين على هواتفهم الذكية والأجهزة اللوحية. إذا كنت لا تريد أن يصبحوا مدمنين، قم بتعيين حدود زمنية صارمة للأجهزة. يمكنك استخدام تطبيق الرقابة الأبوية لجهة خارجية لهذا الغرض.

كن صديقهم. أخيرًا وليس آخرًا – كن صديقا لأطفالك الذي يمكنهم مشاركة أسرارهم معك. تعرف عليهم بشكل أفضل وافهم ما يحدث في حياتهم. كن والدًا نشطًا وتحدث أيضًا مع معلميه حول سلوكه في المدرسة.