خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف تتغلب على الشعور بالقلق؟

قلق خوف

هناك العديد من التجارب في هذه الحياة التي يمكن أن تجعلنا نشعر بالقلق، وقد يكون من الصعب التخلص من هذا الشعور. غالباً ما نشعر بالقلق بشأن الماضي والمستقبل. يجب أن نفكر كمسلمين في الكيفية التي يساعدنا بها ديننا على التعامل مع هذا بشكل صحيح من خلال اللجوء إلى الله وتعاليم ديننا. يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم:

وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30) (الأنفال)

علينا أن نتذكر أن الله يسيطر على كل شيء. سيساعدنا ذلك على التخلص من الشعور بالقلق بشأن الأمور الدنيوية. ربما ننتظر نتيجة تحاليل المستشفى أو درجة الامتحان. مهما كان الأمر، فإن الله هو المسيطر. يقول تعالى:

وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) (الطلاق)

يجب أن نبذل جهداً للتركيز على الحاضر بدلاً من القلق بشأن الماضي أو المستقبل. وهذا سيجعلنا نشعر بإجهاد أقل لأننا سنركز أكثر على ما يحدث حالياً. على سبيل المثال، إذا كنا في العمل، فيجب أن نحاول التركيز على ما يحدث اليوم بدلاً من القلق بشأن ما سيحدثه الغد. ونتيجة لذلك، سنشعر بالرضا أكثر عن تقدمنا في المهمة المطروحة لأننا سنوليها اهتمامنا الكامل.

كما يجب أن نأخذ في الاعتبار ما هي الصورة الأكبر ويجب أن يكون لدينا المنظور الصحيح عن هذه الحياة والآخرة. هذه الحياة ليست أبدية وفي نهاية المطاف نحن نسعى إلى النجاح في الآخرة. كلما فكرنا في الآخرة، كلما قل قلقنا وقلقنا بشأن الأمور الدنيوية.

علينا أن نتذكر أن نكون إيجابيين وممتنين للأشياء التي باركنا بها الله. على الرغم من أننا قد نشعر بالقلق، يجب أن ننظر إلى ما نمتلكه. يرغب العديد من الأشخاص في الأشياء التي نمتلكها، مثل منازلنا ووظائفنا ووجباتنا وأشياء أخرى كثيرة غالباً ما نغفلها. كلما نظرنا إلى الأشياء التي لدينا والتي لا يتمتع بها الكثير من الآخرين، سنشعر بقلق أقل. يقول عز وجل في كتابه الكريم:

اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ ۗ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257) (البقرة)

يجب أن نضع في اعتبارنا أن الله سيكافئنا على جهودنا لنكون إيجابيين وصبرنا عند تجنب اليأس. لقد كتب الله هذه الحياة لتكون بمثابة اختبار لنا، لذلك يجب أن نسعى جاهدين لنكون مؤمنين ناجحين. يجب أن نحاول تغيير طريقة تفكيرنا وسيساعدنا ربنا. يقول المولى في القرآن الكريم:

إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ (11) (الرعد)