خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف تحدد أهدافك المستقبلية؟

element5-digital-OyCl7Y4y0Bk-unsplash
Element5 Digital-Unsplash

تعد عملية تحدد الأهداف مهمة وضرورية في توجيك نحو الطريق الذي يجب أن تسلكه في المستقبل، فمن خلالها تظهر العلامات الواضحة التي تحدد سيرك، ومن خلالها يمكن قياس مدى تحقق أمنياتك وأحلامك. ولا يمكن للإنسان بأي حال من الأحوال أن يسير بلا هدف، فتصبح حياتك بلا معنى، لأن الإنسان بلا هدف مثل السفينة بغير بوصلة تحدد اتجاهها وتضمن سلامتها، والربان الناجح هو الذي يحدد وجهته جيدًا ويعمل على الوصول إلى تلك الوجهة في الوقت المحدد.

إن الإنسان الذي يسير بلا أهداف يعد عديم القيمة، لأنه يسعى في سراب وإلى سراب عميق، لذا يجب عليك أن تكون واضحًا مع نفسك من البداية، وقم بتحديد أهدافك المستقبلية التي تعبر عن ذاتك وطموحاتك الفعالة والمؤثرة. وتقوم عملية تحديد الأهداف على عدة أمور أساسية، فأولاً: يجب تحديد الأهداف قصيرة المدى، والتي تمكن إنجازها في فترة قليلة، ثم تحديد الأهداف بعيد المدى أو المستقبلية، وعليك أن تركز عليها بالذات لأنها تعبر عن طموحاتك، وثانيًا: يجب الوقوف على طبيعة ما تحتاج إليه في تلك المرحلة من حياتك، فكل مرحلة أهدافها. وثالثًا: تأكد من أن الهدف الذي تقوم باختياره يعد أمرًا مشروعًا ومباحًا.

ويشترط في أهدافك المستقبلية عدة شروط، فأولاً: يجب أن تكن واضحة ومحددة من البداية وغير غامضة. وثانيًا: أن تكون واقعية ومعبرة عما تحلم به وتستطيع تحقيقه بالفعل، فهناك أهداف بعيدة وتكاد تكون مستحيلة، لذا لا تعلق نفسك بالوهم، فإذا كنت تعمل في وظيفة راتبها ضعيف ولا يكاد يكفيك فإن تفكيرك في توفير مبلغ كبير منه يعد شيئًا غير واقعي، أما إذا بحثت عن عمل إضافي فإنك يمكن من خلاله أن تدخر بعض المال. وثالثًا: أن يكون الهدف ذا صلة بعملك ووظيفتك وما أنت فيه بالفعل، فلا تحدد أهداف بعيدة عنك وفي مجالات غير متاحة إليك ولا تستطيع الوصول إليها.

ويجب فوق هذا وذاك أن تكون أهدافك محددة بوقت معين لتنفيذها، فلا يصح أن تؤجل العمل على أهدافك طيلة الوقت، فالتسويف لن يجدي نفعًا بل سيعقد الأمور مع مرور الوقت. كما يجب أن تجعل هدفك قابلاً للقياس، بمعنى أن تضع نسبة نجاح محددة، فنقول مثلاً إن مشروعك التجاري يمكن أن يحقق نسبة أرباح 40% . ويضاف إلى ذلك وضع إطار زمني لتنفيذ تلك الأهداف، بمعنى أنك يمكن أن تحدد مدة 6 أشهر لتحصل على نسبة 50% من الهدف المرجو تحقيقه، وبعد ذلك نضع مدد أخرى لقياس النتائج.

ما يهم أن تعرف أن أهدافك ليست واحدة، فهناك أهداف شخصية، وأهداف عائلية، وأهداف مهنية، وأهداف علمية، وقبل هذا وذاك أهداف دينية. وكل ذلك يتم وضعه في الاعتبار في أثناء إعداد خطة أهدافك المستقبلية، فكل زاوية يمكن أن تشتمل على هدف ما.

تنقسم الأهداف في مجملها من ناحية الجودة إلى نوعين رئيسين، الأول: أهداف عادية ويمكن لأي إنسان تحقيقها لأن تمثل ممارسة يومية وشكل روتيني، مثل حاجتك أن تشتري بعض الأجهزة الإلكترونية، أو أن تسافر في رحلة أو أن تقوم بعمل معين، فكلها أمور غير واضحة وغير مرتبطة بنتائج. والثاني: الأهداف الذكية، وهي أهداف محددة ودقيقة وقابلة للتطبيق وفق خطة موضوعة ووقت محدد، مثل: هناك طالب يريد أن يصبح طبيبًا، لذا فإنه سيذكر بقدر يؤهله لذلك، ولذا فيمكنه في العام القادم بإذن الله تعالى الالتحاق بكلية الطب، وهكذا. وأحد التجار يريد زيادة أرباحه لذا فإنه سيقوم بخطة تسويقية كبيرة، ويستطيع بعد ثلاثة أشهر تحقيق زيادة في الأرباح بنسبة 30%.

يجب أن تكون لديك أهداف حقيقية توجه مسارك نحو الأفضل وتدفعك للتقدم والارتقاء.