خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف تسيطر على وقتك؟

tristan-gassert-ulTMKa88rEM-unsplash
Tristan Gassert-Unsplash

يعاني معظمنا من عدم قدرته على السيطرة على وقته، بحيث يضيع جزء كبير من الوقت هباءً دون فائدة ترجى من ذلك، وتؤثر علينا تلك المشكلة وتجعلنا لا نحقق أهدافنا العملية والحياتية. والمشكاة الأكبر أن الأمر يزداد صعوبة أكثر فأكثر، فإذا سألت أحد المديرين في مؤسسة بعينها: ما أكبر التحديات التي تواجهك؟ فإنه يقول لك ببساطة: لا أجد وقتًا كافيًا لإنجاز أعمالي كلها. ولذا وجب علينا التفكير في آلية نسيطر بها على وقتنا، بحيث لا يتسرب من بين أيدينا ونحن لا ندري.

وتشتمل تلك الآلية على مجموعة من النقاط المهمة التي يجب النظر إليها واحدة بعد الأخرى وتنفيذها، وذلك لكي نستطيع السيطرة على الوقت وتوفيره للقيام بأكبر قدر من الأعمال وتحقيق أفضل النتائج المرجوة. وتلك النقاط كما يلي:

  1. تقسيم الوقت: ينبغي عليك أولاً قبل أي شيء آخر أن تقوم بعملية تقسيم الوقت على أعمال وأهدافك التي تنوي الوصول إليها، لأن ذلك سيجعلك أمام رهان تحقيق النجاح، فإذا كان لكل عمل وقت محدد حسب طبيعته وأهميته بالنسبة لك، فإن ذلك يعد أمرًا مساعدًا لك في توفير الوقت أولاً، وفي معرفة الوقت المناسب لتنفيذ الأهداف، بما يجعلك ملزمًا فيما بعد بهذا التقسيم. وعليك أن تسأل نفسك عن الوقت المناسب لكل عمل، وحاول أن تغير تلك التقسيمات بشكل أسبوعي أو شهري.

  2. كن واقعيًا في أهدافك: يجب عليك أن تكون صادقًا مع نفسك، وضع ما تحتاجه فعلاً ووقته المناسب والمعقول والذي يضمن تحقيق الأهداف.

  3. ضع وقتًا معينًا للراحة وتجديد النشاط، لإعادة الحماسة وتوفير القدرة على القيام بالأعمال والأهداف.

  4. اعتمد على أصحاب الخبرة لمساعدتك: إذا كان لك بعض الزملاء في مجال عملك أو بعض من تشعر أنهم سيفيدونك في ذلك فعليك بكل بساطة أخذ رأيهم، ولا بأس مع الذهاب إلى المختصين في هذا الشأن فليس عيبًا أبدًا أن تحصل على جدول معد بشكل جيد ليساعدك في استثمارك وقتك بصورة ملائمة.

  5. قم بترتب أهدافك: لكل إنسان منا مجموعة من الأهداف التي يمكنه القيام بها في حياته، ولكن تلك الأهداف ليست واحدة على الإطلاق، لذا لا يجب عليك وضعها في سلة واحدة إزاء بعضها بعضًا، بل يجب أن تصنفها حسب أهميتها أولاً، فتضع الأكثر أهمية فالمهم فالأقل أهمية، وهكذا تصنع لنفسك حيزًا من الإنجاز واستغلال الوقت، لأنك ببساطة شديدة ستحتاج إلى إحراز نتائج، وتلك النتائج متعلقة بالأهداف، وكلما كانت الأهداف أكثر تأثيرًا فإن تحقيقها يصبح مفيدًا في المحصلة الإجمالية. وثانيًا عليك أن تقدم الأهداف قصيرة المدى لكونها ستظهر النتائج أسرع، كما أن الأهداف طويلة المدى يمكنها أخذ أغلب الوقت منك وحرمانك من رؤية الناتج السريع الذي يحفز همتك ويجدد نشاطك.

  6. التقليل من الأمور الهامشية: أغلبنا نعاني من كثرة الأمور الهامشية التي تأخذ وقتًا طويلاً دون فائدة كبيرة، لذا إذا أردنا أن نحافظ على وقتنا، فإنه يجب السيطرة على الأمور الهامشية وحسن إدارتها، فمثلاً مشاهدة التلفاز، والرد على البريد الإلكتروني، وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، وغير ذلك يمكنك منحها أقل وقت ممكن.

  7. مراقبة الوقت باستمرار: عليك أن تراقب مدى الإنجاز الذي تحققه مقارنة بالوقت الذي تبذله، وهل ما خططت له من أهداف تم تنفيذها في وقتها أم لا، لأن استغراق مزيد من الوقت في بعض الأهداف، يعني ضيع وقت الأهداف الأخرى.

  8. التزم بالخطة التي قمت بوضعها: لا يمكنك أن تسيطر على وقتك دون أن تلتزم بالخطة التي وضعتها، لأن إنجاز كل عمل في وقته حسب الجدول، سيتيح لك الدخول في الأهداف الأخرى وإنجازها، مما يجعل الوقت طيعًا في يدك، لا يمكن التأخير أو التسويف لأن ذلك سيجعل الوقت يضيع عليك، ولن نستفيد منه بالشكل المطلوب.