خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف تقضي على الملل في حياتك؟

© pakorn sungkapukdee | Dreamstime.com

هل تشعر في بعض الأوقات بالملل وأنك غير قادر على التأقلم مع الحياة وبيئة العمل، هل تشعر بعدم الراحة وأنك غريب عن نفسك وأن الوقت لا قيمة له على الإطلاق؟ هل تشعر بأن الوقت ثقيل لا يمر وأنك تعاني من كثرة الوقت؟ إن كانت إجابتك بنعم فأنت مصاب بالملل والضجر ويجب أن تعالج نفسك لكي تستفيد من وقتك الثمين الذي يضيع دون فائدة، يجب أن تقضي عليه قبل أن يقضي عليك ويتحكم في إدارة حياتك وإضاعة الفرص أمام عينيك.

أولى خطوة في طريقك للقضاء على الملل، ويجب أن تركز عليها جيدًا: أن تغيير عادات وأفعالك التي اعتدت عليها وأصبحت روتينًا حياتيًا، لا يمكن أن تغيير من نفسك بنسبة مائة في المائة، ولكم يمكن تغيير العادات التي تشعرك بالملل، غيّر من وضعية حركتك وأسلوبك الذي اعتدت عليه، غيّر طريقك إلى عملك وجرب أن تمارس بعض الرياضة من خلال المشي، وغيّر من خطة أعمالك وفرّغ بعض الوقت للقيام برحلة أو نزهة قصيرة، ابتعد عن العالم الافتراضي وشبكة الإنترنت لمدة قصيرة ة، اقضِ بعض الوقت في القراءة والتعلم، المهم أن تصبح عاداتك مختلفة وأسلوبك مغايرًا لما كنت عليه من قبل وعندها سيبدأ الملل بالانسحاب من حياتك.

كن متجددًا وحريصًا على القيام بما تريد ولا تدع التسويف يقتل وقتك، قم بعمل رحلة تسوق سريعة، وقم بزيارة مطعم وتناول وجبة ساخنة، وأنت في طريقك حاول أن تنظر لمن هم أقل منك مكانة ومالاً، وانظر في أمر نفسك: كيف هم سعداء رغم قلة ما يملكون، لذا قدم لهم العون وكن فعالاً مع محيطك الاجتماعي، لا تقل سأفعل كذا يوم كذا، لأنه ربما لن يأتي هذا الوقت وأنت حي، فالحياة قصيرة وإن طالت، إنها رحلة لها بداية ونهاية فعجّل بالخير والعمل ولا تسوف أو تؤخر ما تود القيام به.

اتبع طريقة صياغة الأفكار للقضاء على الملل، حيث يمكنك أن تكتب في دفترك بعد الأفكار التي يمكن أن تقوم بها، وحاول أن تجتهد في صياغة أفكار عدة، ثم اترك دفترك في مكان ما، وكلما أحسست بالملل والضر، عد إليه مرة أخرى واستخرج فكرة من الأفكار وقم بتنفيذها فورًا. وكلما انتهت الأفكار ضع مكانها أفكارًا جديدة. وتلك طريقة مميزة تجعلك تولد الأفكار وتشغل وقتك.

افتح حديثًا مع بعض أصدقائك المقربين واشرح وضعيتك وما يقلقك ويجعلك لا تقوى على شيء، الكلام سيخرج المخزون النفسي السيئ من داخلك، وقد تجد بعض النصح من الأصدقاء. وضع أمامك عينك أهدافًا لحياتك يجب أن تحققها، لأن الحياة الخالية من الأهداف تدفع للملل والضجر، ولذا حاول دائمًا أن تقدم الأهداف الأكثر تأثيرًا على غيرها، ونظم وقتك للقيام بتلك الأهداف، وهذا أمر مهم لكي تخرج من حالة الملل والضجر النفسي الذي تحيا فيه.

حاول أن تتجه لمجال من مجالات الكتابة وأن تعبر عما تشعر به، فالكتابة مثل الحديث ستخرج ما بداخلك من أحاسيس وأفكار سلبية، وتصبح أكثر راحة وهدوءًا. ولا تركز على المشكلات اليومية الصغيرة، ولا تجعل المشاكل بحرًا يغرقك ولا تستطيع النجاة، فكل شيء يمكن أن تتجاوزه قم بتجاوزه فورًا. وحاول أن تنظم جدول يومك وأن تأخذ قسطًا وافرًا من النوم والراحة، حتى لا يحدث لديك إرهاق يؤدي إلى تشوش الأفكار فيزيد من عنائك.

قم بجولة لزيارة بعض الأقارب الذين لم تره منذ زمن، واقضِ هناك بعض الوقت، وغيِّر من حالة البؤس التي تشعر بها، ابتسم للحياة والناس، واعلم أي خير تقدمه يعود إليك حتى لو كان قليلاً، وأن الدنيا بكل ما فيها لا تساوي عند الله جناح بعوضة، لذا لا تكبّر من الأمور ولا تدع نفسك تصور الحياة أمامك جحيمًا وسعيرًا، بل تفهم الأمور بصبر وحنكة واعلم أن الحياة بها جمال ومتعة وبها شقاء وابتلاء، ولن تحصل على شيء دون آخر.