خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف تكتب محتوى جيدا ومؤثرا وجذابا

© Awargula | Dreamstime.com

انتشرت مواقع الإنترنت، وأصبحت الثورة المعلوماتية في أوجها اليوم، وأصبح الكثير منا يبحث عن تحقيق أعلى المشاهدات، بل والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الجماهير والزائرين، مما أفرز مسألة: أهمية المحتوى المعروض وعوامل جذبه وجودته، بما يجعل المشاهد أو القارئ يتابع الموقع باستمرار، وهنا بدأ الجميع في التفكير في آلية صياغة المحتوى، وما جدواها، وكيفية تقديمه، وشروط ذلك؟ بدايةً لا بد أن نعي أن كتابة المحتوى ونشره إلى القارئ تعد صناعة في المقام الأول، والقارئ الخبير يميز المحتوى الجيد عن غيره، ويستطيع بخبرته أن يميز الجيد من الرديء، ومن ثم وجب علينا أن نلقي الضوء على هذا الموضوع المهم، وأن نتفهم مجموعة من العناصر المهمة بشأن إنتاج محتوى جيد وجذاب ومؤثر في آن واحد.

  1. طبيعة المحتوى ونوعه: يجب عليك أن تحدد طبيعة المحتوى الذي تنوي كتابة، فلكل محتوى طبيعته الخاصة، ومواقع الإنترنت تختلف عن بعضها، فقراء الفيس بوك يختلفون عن تويتر مثلاً، ومساحة الكتابة في مدونة شخصية تختلف عن موقع لعرض الفيديوهات، وهكذا يجب تحديد هدفك مسبقًا.

  2. العناوين: تشكل العناوين البوابة الأولى التي يراها الزائر، فإما أن يستكمل الرحلة، وإما أن يغادر الموقع، لذا انتقِ عناوينك بدقة، وركز في أن تعبر عن موضوعك جيدًا، ولا تختر شيئًا بعيدًا عما يحمله المحتوى من أفكار. كذلك يجب عليك أن تختار عناوين جذابة للقارئ، وتجنب العناوين الضعيفة والمملة. استخدام الجملة العلمية أو التربوية في صياغة العناوين، وكذلك الجمل الاستفهامية، وحاول دائمًا أن تجعل العنوان مركزًا ولا يحمل عددًا كبيرًا من الكلمات.

  3. قدِّم محتوى متفردًا وخاصًا بك:  إنها من أهم سمات المحتوى الجيد، لأن التفرد في حد ذاته يعطي للمحتوى تميزه الخاص، فكثيرون يكتبون في موضوعك، لذا وجب أن تنتصر عليهم، ولا يأتي هذا إلا من خلال المحتوى الخاص والحصري. ويجب أن يكون أسلوب العرض سلسًا غير مبتذل ولا ممل، وأن يتسم بالمصداقية والإحاطة بالأمر، كما يجب مراعاة عملية جمع المعلومات والوقوف على دقتها، فكل ما تكتبه يغدو بعد ذلك مادة لغيرك، والجمهور إذ اكتشف شيئًا خاطئًا فإنه يحول مساره عنك.

  4. ضع وسائل التواصل المناسبة مع الزوار: لأنهم حتمًا ستكون لهم آراؤهم الخاصة بهم، لذا ركز على دعم محتواك بمجموعة من وسائل التواصل حتى يصبح الأمر أكثر سهولة عليهم. إن فتح نوافذ التواصل والحوار سبيل فعال لجذب قاعدة عريضة من الجمهور، مما يعود في النهاية بالفائدة على الجميع.

  5. مراقبة تفاعل الزوار: راقب بشكل فعال التعليقات الواردة من الزوار، وقم بالرد عليها، لأن ذلك سيجلب لك الثقة مع جمهورك، وكن مشجعًا ولطيفًا وتقبل الآراء المختلفة، ولا تحجب رأيًا لأنك في ساحة حرة ومنصة للجميع، فإذا كنت تقدم المحتوى وتملكه، فإنك لست حكمًا على إنتاجك، لذا دعهم يقررون واستمتع بذلك.

  6. قم بزيارة المواقع المنافسة وتعلم منهم: لا تترد وقم بزيارة المنافسين ومواقعهم، تعرف على ما يقومون به، وركز على نقاط القوة، واصنع بعد ذلك طريقك الخاص المخالف لتلك المواقع، لكن في البداية تعلم منهم وقف على آخر ما وصلوا إليه ثم ابدأ في رحلتك.

  7. اصنع محتوى جديدًا في كل مرة: لا تكرر ما قمت به من قبل، واصنع محتواك الجديد والجذاب دائمًا، واعلم أن النجاح سيأتي مع مرور الوقت وبذل الجهد.

  8. قم بتنويع محتواك ومصادرك: لا تعتمد على وسيلة واحدة لنشرك محتواك، فيمكنك التنويع بين الشكل الكتابي، وبين نشر بعض الفيديوهات أو المقاطع السمعية أو الكتابة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. كم يجب عليك تنويع مصادر المحتوى بحيث يشتمل على كل ما يحتاج إليه الزوار، واعلم أنك تقدم لهم ما يبحثون عنه، ولا تقدم ما تعلمته أو ما تود نشره.