خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف تُصبح طالبًا متفوقًا؟

ID 39239468 © Guernica | Dreamstime.com

يسعى عدد كبير من الطلاب إلى أن يكونوا متفوقين في دراساتهم، ويطمحون في إحراز أعلى الدرجات والارتقاء بمستواهم الدراسي، والمؤكد من بين ذلك كله أن التفوق ليس شيئًا مستحيلاً كما يعتقد البعض، فقد وجدت الدراسات التي أجريت في هذا الإطار أن الطلاب المتفوقين لم يكونوا الأكثر ذكاءً عن غيرهم، بل إن معدلات ذكائهم مثل أقرانهم، ولكنهم كانوا أكثر انضباطًا وتركيزًا والتزامًا. ونتناول هنا مجموعة من الخطوات المهمة التي يمكنها أن تساعد الآباء والطلاب في هذا المضمار.

أولاً: لا تعتمد على كلمات التشجيع والتحفيز: ينتظر بعض الطلاب وربما أغلبهم كلمات التشجيع والتحفيز لكي يذاكر درسًا من الدروس، لأن الطلاب المتفوقين لا يعتمدون على هذا النوع من التحميس، ولا ينتظرونه من الأساس، لأن لديهم خطة محددة وواضحة لإنهاء جميع المهام المطلوبة منهم، وهم لا يضحون بتلك المهام مهما حدث، وقد يزيد التشجيع من إصرارهم، ولكنه لا يكون مصدرًا لتفوقهم.

ثانيًا: قم بمذاكرة دروسك أولاً بأول: لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد، وقم بمذاكرة الدروس التي يشرحها المعلم في اليوم نفسه، فكلما تباعدت المسافة بين الشرح والمذاكرة، قل التحصيل الإجمالي، كما أن المسارعة في المذاكرة تجعل الدروس سهلة، والمعلومات حاضرة في الذهن، ومن ثم تضمن تذكرَ المعلومة وبقاءها أطول مدة ممكنة.

ثالثًا: استخدم الكتابة بشكل فعال: فعادة ما ننطق به يمكن أن يضيع سريعًا، أما المعلومات التي ندونها بخط يدنا فإنها تبقى في الذاكرة طويلاً. فلا تجهد عقلك بتذكر كل شيء، بل اكتب ما قمت بتحصيله للرجوع إليه ما احتجت، وكن منظمًا حتى لا ترهق عقلك أكثر من اللازم.

رابعًا: قم بعمل جدول أسبوع محدد: للوصول إلى التفوق خطة أساسية يجب اعتمادها والسير عليها، وهي أشبه بالنقاط الرئيسة التي يجب أن تمر عليها لكي تصل إلى هدفك، ولكي تكون واقعيًا أكثر فيلزمك جدولاً أسبوعيًا بالمهام والأنشطة التي ستقوم بها، ويكون تقريبيًا وليس حرفيًا ويمكن تنفيذه.

خامسًا: تخلص من مصادر التشتت المؤثرة عليك: في مكان المذاكرة توجد بعض أنواع تشتيت الذهن، والتي تفقدك التركيز وتشوش عليك، وتضيع عليك جزءًا كبيرًا من الوقت المعد للمذاكرة، لذا حاول التخلص منها فورًا واجعل عقلك في كامل تركيزه. لذا يمكنك أن توقف صوت إشعارات الهاتف، وأن توقف التطبيقات التي تشتت فكرك مثل مواقع التواصل الاجتماعي، وأن توقف بيانات الهاتف أو شبكة الواي فاي لديك، فأي اتصال بشبكة الإنترنت سيعمل على تشتيتك وضياع وقتك.

سادسًا: لا تعدد مهامك في وقت واحد: لأن كثرتها ستمثل ضغطًا عليك، وتجعلك تشعر بالانشغال، مما يجبرك على التنقل بينها باستمرار، ولكنك لا تنجز شيئًا يذكر، مما يقلل في النهاية من كفاءتك الدراسية وقدرتك على العمل والتفوق، ولذا قم بمهمة واحدة وبعد الانتهاء ابدأ بالثانية.

سابعًا: قسم العمل إلى فترات زمنية قصيرة: في الغالب فإن الطلاب لا يستطيعون الحفاظ على تركيزهم أكثر من 45 دقيقة متصلة، ومن ثم يبدأ تناقص التركيز تدريجيًا، ولذا فإن الخبراء يوصون بأن تكون مدة المذاكرة 45 دقيقة يعقبها استراحة قصيرة من 5 إلى 10 دقائق لإعادة تنشيط الذاكرة ثم مواصلة المذاكرة بعد ذلك، مما ينتج عنه تركيز أعلى ويظهر أثره في نتائج الاختبارات.

ثامنًا: كن منظمًا: فالنظام يوفر الوقت والجهد، ويتيح للعقل إدراك الأشياء بسهولة، فلا تظل تبحث عن أشيائك وأدواتك مدة طويلة، بل تجد ما تبحث عنه مباشرة، وهذا يساعدك على الإنجاز. لذا قم بترتيب المكان الذي تجلس فيه، ونظم أفكارك وتمتع بإنجاز مهامك.

التفوق إجمالاً ليس شيئًا مستحيلاً، ولكنه تركيز وتصميم وإرادة يتبعها عمل وتركيز على الهدف، ومن ثم فإنه يلزمك أن تحدد وجهتك، وتعمل للوصول إليها بالأدوات السليمة وفي الوقت المناسب.