خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

كيف نصنع بيئة نظيفة أكثر أمنًا؟!

dreamstime_s_187229561

بيئة نظيفة هي هدف سامٍ يطمح إليه كل عاقل على هذا الكوكب، لم تتوقف التكنولوجيا عن مرحلة بعينها، بل إنها امتدت بشكل كبير إلى أمور كثيرة من حولنا، فلم يعد الأمر مقصورًا على الأدوات والآلات التكنولوجية والاختراعات الكهربائية المتعددة، بل إنه امتد ليشمل تحقيق بيئة نظيفة وآمنة، وذلك ابتداء من صُنع الأدوات التكنولوجيا التي تُستخدم في الوصول إلى بيئة نظيفة وإزالة القمامة ونقلها.

وصولاً إلى المواد الجديدة التي تعمل على تطهير الشوارع من الجراثيم وتنظف الهواء من المواد والروائح التي قد تنتشر فيه، ولم يقف الأمر عند هذا الحد فقط، بل إن بعض الدول الأوروبية قد عمدت إلى وسائل أكثر حداثة وفاعلية في التخلص من النفايات بشكل آمن وصحي ودون وجود أي أثر لها، فكيف تم ذلكن وما هذه التجربة الفريدة من نوعها؟ هذا ما سنتعرف إليه في السطور التالية.

تجارب أوروبية

لقد قامت أكثر من بلد أوروبي في صُنع نظام آمن وصحي، من أجل التخلص من القمامة بشكل نهائي ودون وجود أي رائحة كريهة أو أي أثر حتى في الشارع أو المنطقة، بل إن هذا النظام قد أعطى لمسة جمالية للشوارع، وجعلها أشبه ما يكون بالتحفة الفنية التي ليس لها مثيل. ويتكون هذا النظام من عدة أدوات متداخلة وتعمل معًا بشكل متكامل، وبذلك تؤدي دورها معًا دون وجود معوقات، فهناك آلة ذكية خاصة بالتخلص من النفايات بشكل آمن، وهناك منطقة مخصصة لجمع القمامة، وهناك صندوق مخفي بشكل محكم تحت الأرض ولا يخرج إلا من خلال طلب الشخص لذلك، وهناك منطقة رئيسة لتجميع النفايات ونقلها، وهناك محطة أرضية لسحب القمامة بشكل سريع وتحويلها إلى مكان مخصص لذلك.

بيان الفروق

ولتوضيح الأمر أكثر من ذلك، فإن عملية إلقاء القمامة تكون أشبه ما يكون بالتسلية والمتعة الخاصة، إذ يقوم الشخص الذي يحتاج إلى إلقاء القمامة بجمعها معًا في كيس كبير مخصص لذلك، ثم يقوم بربط الكيس بشكل محكم من الأعلى، ثم يتوجّه بها إلى المنطقة المخصصة لذلك، وهي في العادة قريبة وتوجد عند رأس كل شارع أو في مكانين أو أكثر في الشارع الواحد، ثم يقوم بالتوقف أمام منطقة بها قطعة من الحديد أو المعدن الفضي اللامع قطرها في حدود متر مربع موضوعة في مساواة الأرض والبلاط تمامًا.

ثم يقوم بالضغط على دائرة موجودة في هذا اللوح المعدني، أو في بعض الأنظمة تكون هناك أداة ترتفع عن الأرض مسافة متر واحد، المهم أنه بمجرد الضغط يبدأ اللوح المعدني في التحرك تلقائيًا، ليظهر من تحت الأرض صندوق مدفوع ببعض الأذرع المعدنية الرفيعة، ويظل يرتفع إلى أن يصبح فوق الأرض تمامًا، وعندها يأخذ الشخص القمامة والنفايات التي في حوزته ويقوم بوضعها في الصندوق، وعندما ينتهي يقوم بالضغط مرة أخرى على العلامة أو الزر الذي أخرج الصندوق، فإذا به يهبط تحت الأرض، ويأخذ اللوح المعدني مكانه مرة أخرى.

خدمة مميزة وصولا لـ بيئة نظيفة

من خلال تلك العملية فإن الأشخاص يحصلون على خدمة عالية الجودة في التخلص الآمن من النفايات، إذ إن القمامة يتم تفريغها في صناديق تحت الأرض مخصصة لذلك، ثم تسحب هذه الصناديق عبر نفق معد لها من خلال سير معدني يمر أسفل الشوارع ويأخذ دورته وصولاً إلى نهاية كل منطقة، حيث تؤخذ تلك الصناديق في العربات المخصص لذلك ، وبذلك لا يشعر سكان تلك المنطقة أو غيرها بأن هناك قمامة من الأساس. وفي الغالب يتم زراعة الشوارع بالأشجار والزهور مما يجعل الأريج يعم المكان وينتشر في كل البقاع.

كانت تلك هي الطريقة التكنولوجية الآمنة التي تطبقها بعض البلدان الآن وذلك أملًا في بيئة نظيفة وأكثر أمنًا، وهي تجربة رائدة وتضمن التخلص الآمن والصحي من النفايات دون وجود أثر لها. وتعتمد الفكرة كلها على الآلة الذكية التي تعمل تلقائيًا دون تدخل الإنسان.