مؤسسة الصدقة العالمية: مشاريع إنسانية تكافح الفقر

مشاريع خيرية 11 Shaban 1442 AH أحمد جمال
ممول
مؤسسة الصدقة العالمية Global Sadaqah
© Global Sadaqah

لا شك أن الصدقة من أهم الأعمال التي يتقرب بها العبد إلى ربه سبحانه وتعالى. وقد جاءت نصوص الكتاب والسنة للحث على فضلها ومكانتها. لدورها الكبير في خدمة المجتمع والتكافل بين أفراده. ومن الأمور الطيبة أن تكون الصدقة أسلوب حياة للمسلم. لكن ما هو أعظم من ذلك أن تكون الصدقة سلوكًا عالميًا. وفي هذا المقال سنتعرف على مؤسسة الصدقة العالمية Global Sadaqah كواحدة من المؤسسات الخيرية الرائدة في العالم الإسلامي. والتي تهدف للتعاون على البر والتقوى وتقديم المساعدة للمحتاجين.

مفهوم الصدقة ومكانتها في الإسلام

يقصد بالصدقة ما يقوم الإنسان بتقديمه للمحتاجين والفقراء وقد تكون الصدقة مالًا أو فعلًا أو قولًا، بل حتى قد تكون الصدقة تبسمًا في وجه الإنسان. ولذلك فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد قال: “تبسُّمك في وجه أخيك لك صدقة، وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة. وإرشادك الرَّجل في أرض الضَّلال لك صدقة، وبصرك للرَّجل الرَّديء البصر لك صدقة. وإماطتك الحجر والشَّوكة والعظم عن الطريق لك صدقة، وإفراغك من دلوك في دلو أخيك لك صدقة” (أخرجه الترمذي وابن حبان). والحديث يؤكد أن الصدقة لها صور متنوعة كما سبق تقرير ذلك.

ولأن مفهوم الصدقة شامل وواسع فإن الله تعالى قد أكد أن جميع الأعمال الصالحة التي يقوم بها الإنسان لا يمكن أن تضيع قال تعالى: {وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ  وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ} (آل عمران:115). ولذلك فإن الخير الحقيقي الذي يقوم به الإنسان هو الذي يشتمل على نفع الغير أو الأمر بالمعروف أو الإصلاح بين الناس. وفي القلب من ذلك كله الصدقة. قال تعالى: {لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ  وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا}(النساء:114).

 مؤسسة الصدقة العالمية Global Sadaqah

وانطلاقًا من هذا المبدأ فقد انطلقت عدة مؤسسات إسلامية خيرية تهدف لتعزيز الصدقات الجارية ونشرها في العالم الإسلامي. وذلك بهدف رفع الحرج عن الفقراء والمحتاجين والتكفل بالقليل من التزاماتهم بما يعينهم على التغلب على ظروفهم الصعبة. ومن أبرز هذه المؤسسات مؤسسة الصدقة العالمية Global Sadaqah التي تم إطلاقها في عام 2018 كمؤسسة خيرية موثوقة ملتزمة بالشريعة الإسلامية، لها دور كبير في تنمية الصدقات. ونشر ثقافة الإنفاق بين المسلمين في بقاع الأرض. وسيعود النفع على العالم بأسره من خلال مشروع الصدقة العالمية.

إن مشروع الصدقة العالمية وثيق الصلة ومتوافق في الوقت ذاته مع معايير الاقتصاد الإسلامي الرقمي. الذي يسعى للاستفادة من المنجزات التقنية والتكنولوجية في خدمة المسلمين في أقطار الأرض. ولذلك فإن هذا المشروع يراعي بشكل كامل أن تتوافق خطواته واستثماراته مع أحكام الشريعة الإسلامية. وقد انبثق عن مؤسسة الصدقة العالمية منصة الصدقة العالمية التي أصبحت من أكثر المنصات شهرة في عالم الصدقة الإلكترونية وموقعها مشهور على الشبكة العنكبوتية يمكنكم الوصول إليه عبر الضعط هنا.

وتمتاز المنصة الإلكترونية بسهولتها وقدرتها الكبيرة على تلبية احتياجات المستخدمين من جميع دول العالم الإسلامي. وبهذا فإن هذه المنصة قد سهلت على الأفراد والشركات والمؤسسات المساهمة في خدمة المجتمع وتقديم يد العون للمحتاجين والمعوزين. من خلال الصدقة الإلكترونية الموثوقة التي تصل إلى من يستحقها مع مراعاة المعايير الشرعية في التوزيع. ومع وجود هيئة علمية متخصصة تقوم بتناول المعطيات بشكل كامل. وتصدر الأحكام الشرعية انطلاقًا من المصادر الشرعية المتفق عليها.

وجدير بالذكر أن مؤسسة الصدقة العالمية Global Sadaqah  لها ارتباطات وثيقة بموقع سلام ويب الذي يعد أحد المواقع الناشئة في الفترة الأخيرة. والذي يهدف لنشر الثقافة والوعي بين المسلمين في أنحاء العالم. وقد صدرت منه نسخ بعدة لغات تلبي احتياجات المسلمين.

وأخيرًا إن أردت المساهمة في هذا المشروع العظيم المتعلق بـ مؤسسة الصدقة العالمية Global Sadaqah فيمكنك زيارة الموقع الآن والاستفادة من الخدمات الكثيرة المقدمة فيه.