خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

مالكوم إكس ورحلته الملهمة

ID 177067610 © David Pillow | Dreamstime.com

حفل التاريخ البشري ببعض الشخصيات التي كان لها بالغ الأثر في تغيير سير الأحداث العالمية والتأثير الكبير في الأفكار والرؤى ومن تلك الشخصيات مالكوم إكس أو الحاج مالك الشباز وهو واحد من أشهر المدافعين عن حقوق الإنسان والأقليات في الولايات المتحدة الأمريكية، كما كان له بالغ الأثر في تصحيح مسار حركة الدعوة الإسلامية في تلك البلاد.

فمن هو مالكوم إكس؟

هو مالكوم ليتل ولد عام 1925 في الولايات المتحدة لأسرة أمريكية من أصل إفريقي اكن أبوه قسيسًا وناشطًا سياسيًا معنيًا بالدفاع عن حقوق السود، نادى بصفاء الجنس الأسود والعودة إلى مواطن الأجداد في إفريقيا، لكن لم يمهله القدر لتحقيق حلمه حيث قتل على يد بعض العنصريين البيض الأمريكيين، بينما دخلت أم مالكوم مستشفى الأمراض العقلية عندما كان في الثالثة عشرة من عمره، فأودع في ملجأ رعاية، وبعد خروجه منه دخل السجن بتهمة السرقة والسطو.

لقد كانت رحلة مالكوم إكس مليئة بالصعاب والعقبات، فقد عرف عنه ذكائه الشديد وحماسه في الدفاع عن رأيه، لكنه لم يجد من ينمي مواهبه، بل واجهه البعض بتعنت شديد، ومع أنه كان مؤهلًا لدراسة المحاماة، إلا أن أستاذه نصحه بالابتعاد عن هذه المهنة وامتهان مهنة يدوية أخرى كالنجارة، والتفسير الوحيد لذلك أن أستاذة مالكوم قد خافوا من أن يتفوق ويصبح ذا شأن كبير.

وقد شهد دخوله السجن حدثا مفصليًا في حياته، فقد قضى في السجن عشر سنين تعلم فيها الكثير وعرف عنه إرادته الصلبة وحبه الشديد للقراءة حيث قرأ العديد من الكتب وبدأت أفكاره في التشكل وانتهى به المطاف إلى اعتناق الإسلام والانتماء إلى حركة أمة الإسلام التي كان لديها خلل في فهم الإسلام كالتفريق بين البيض والسود والدعوة لتفضيل الجنس الأفريقي على غيره من الأجناس، بعد خروج مالكوم إكس من السجن أصبح المتحدث الرسمي باسم جماعة أمة الإسلام لفترة طويلة، لكنه ترك الحركة، عام 1964 بسبب خلافاته مع إلايجا محمد زعيم الحركة، وقرر بعد ذلك الذهاب لمكة المكرمة لحج بيت الله الحرام.

شكلت رحلة الحج لمالكوم إكس تحولًا جذريًا في أفكاره حيث عاد بعدها إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأنشأ منظمة المسجد الإسلامي التي تتبع نهج أهل السنة والجماعة، وبدأ في نشر دعوته التي تقوم على تعاليم الدين الصحيح، ولم يغفل قضية مواجهة العنصرية التي تمارس ضد الأفارقة في أمريكا، حيث أسس منظمة الوحدة الأفريقية الأمريكية التي تقبل التعاون مع البيض، دون الإجحاف بحقوق الأقليات في المجتمع الأمريكي.

شهدت الفترة التي عاش فيها مالكوم إكس ذروة العنصرية ضد الأقليات خاصة الأفارقة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كانوا يُمنعون من ممارسة أبسط حقوقهم لمجرد لون بشرتهم، وقد أدى ذلك إلى قيام حركات مناهضة للعنصرية كحركة مارتن لوثر كينج، وقد شارك مالكوم إكس في تلك الحركة وأسس منظمته الخاصة به للدفاع عن حقوق السود.

لقد مرت حياة مالكوم إكس بمحطات متعددة بداية من نشأته في بيئة عنصرية وصولًا إلى دخوله السجن، واعتناقه الإسلام على مذهب منظمة الإسلام، ثم تصحيحه المسار بالعودة إلى مذهب أهل السنة والجماعة، وأخيرًا نشاطه في الدعوة إلى الله ونشر الإسلام والدفاع عن حقوق الأفارقة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وللأثر الكبير الذي تركه مالكوم إكس فيمن حوله وفي المجتمع الأمريكي فقد حنق عليه بعض أعضاء حركة أمة الإسلام التي كان قد تركها وكان يحذر من أفكارها، حيث قام ثلاثة من أعضاء الحركة باغتياله عام 1965م.

ومع أن مالكوم إكس لم يعمر طويلًا إلا أنه ترك أثرًا كبيرًا في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة بين الأفارقة والمسلمين.

مالكوم إكس هو ذلك الذكي الألمعي الخطيب المفوه صاحب الأفكار المستنيرة المدافع عن حقوق الضعفاء والمضطهدين، الناصر لقضايا الدين، إننا بصدد شخصية فذة أثرت تأثيرًا كبيرًا في مجتمعها.