خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

ما الدول العربية التي لا تزال تختزن شحنات من مادة نترات الأمونيوم؟

عالم إيناس الليثي 2020-أغسطس-12

بعد الدمار الذي لحق بمرفأ بيروت نتيجة انفجار مادة نترات الأمونيوم، برزت مخاوف عالمية بشأن تخزين هذه المادة.

وتستخدم المادة الكيمياوية على نطاق واسع في شتى أرجاء العالم، كسماد أو كمادة متفجرة في قطاع التعدين.

بيد أنه توجد قواعد صارمة بشأن الأماكن التي يجري تخزينها فيها ومدة ذلك.

ويحاط موقع التخزين غالبا بسرية نظرا لإمكانية استخدام هذه المادة في صنع القنابل.

اليمن

أمر المدعي العام في اليمن، الذي مزقته الحرب، بفتح تحقيق على إثر تقارير إعلامية أفادت بوجود ما يزيد على 100 حاوية من نترات الأمونيوم في ميناء عدن الجنوبي.

ويقال إن المادة الكيمياوية مستوردة قبل ثلاث سنوات وصادرتها القوات بقيادة السعودية التي تدعم الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

وقال طارق سلام، محافظ عدن: “القوات المنتشرة في هذا الميناء مسؤولة عن تخزين هذه الشحنة الخطرة والتي تقدر بنحو 4900 طن من نترات الأمونيوم وهي مخزنة في 130 حاوية شحن”.

بيد أن شركة موانئ خليج عدن اليمنية التابعة للحكومة قالت إن الحاويات تُستخدم بالفعل لتخزين “(مادة) اليوريا العضوية المستخدمة كسماد زراعي”.

وأضافت: “إنها مواد ليست متفجرة ولا مشعة”. وقالت: “وليس من المحظور إدارتها أو تخزينها”.

العراق

أمرت الحكومة العراقية بإجراء مراجعة فورية للمواد الخطرة في الموانئ والمطارات ورصدت تخزين نترات الأمونيوم في مطار بغداد الدولي.

وقال مسؤول عسكري في تغريدة نُشرت يوم التاسع من أغسطس/آب الجاري: “مديرية الهندسة العسكرية في وزارة الدفاع العراقية … نقلت بشكل آمن مواد شديدة الخطورة من قسم الشحن الجوي في مطار بغداد … إلى وجهتها، في مخازن مديرية الهندسة العسكرية”.