خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

ما علاقة فيروس كورونا بـ فيتامين ك

ID 75379775 © Bernhard Richter | Dreamstime.com

بعد ظهور فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في أواخر عام 2019، بدأت التساؤلات تكثر عن أسباب ظهور هذا الفيروس، وانتشاره في جميع دول العالم انتشارًا سريعًا حتى وقت كتابة هذا المقال؛ فقد تجاوزت عدد الإصابات 10 مليون إصابة، وتجاوزت عدد الوفيات 500 ألف وفاة، وبعيدًا عن سبب ظهور الفيروس والتكهنات الكثيرة التي أثيرت حول ذلك، إلا أن هناك تساؤلًا ملحًا، قد ظهر على الساحة العلمية مفاده، هل هناك علاقة بين الإصابة بفيروس كورونا ونقصان فيتامين ك لدى الشخص؟

لكن ما هو فيتامين ك؟

يطلق مسمى فيتامين ك على مجموعة من الفيتامينات المسئولة عن عملية تنظيم تخثر الدم بشكل رئيس وله عديد الفوائد منها:

• الحفاظ على صحة العظام.

حيث يعمل على تقوية العظام وتقليل فرص الإصابة بهشاشتها، ويرجع ذلك إلى دوره الكبير في زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم ما يعمل على تقوية العظام.

• تعزيز صحة القلب.

حيث يمنع من الإصابة بتصلب الشرايين، وأمراض الشرايين التاجية المتعددة.

• محاربة السرطان.

وذلك لدوره الكبير في تقوية المناعة لدى الإنسان، ما يجعل جسده قويًا قادرًا على مقاومة الخلايا السرطانية الخبيثة.

• تعزيز عمل الدماغ.

يساهم فيتامين ك كذلك ف تعزيز عمل الدماغ وتجنب أمراض الزهايمر وباركنسون.

وليست هذه جميع فوائد فيتامين ك، بل إن له العديد من الفوائد هذه أبرزها.

وقد أصبح التساؤل حول العلاقة بين الإصابة بفيروس كورونا ونقص فيتامين ك ذا أهمية كبيرة بعد نشر دراسة علمية هولندية، أشارت إلى وجود علاقة بين النتائج الصحية السيئة لمصابي فيروس كورونا ونقص فيتامين ك.

ولم تلق هذه الدراسة إجماعًا في المجتمع العلمي، ذلك أن فيروس كورونا يتسبب في جلطات دموية تحدث نتيجة الالتهاب، ومن المعلوم أن الوظيفة الأساسية لفيتامين ك المساعدة على تخثر الدم.

لكن من الثابت أن فيتامين ك يساعد على التغلب على بعض الأمراض التي قد تكون لدى مصابي كورونا بالفعل، ذلك أن الفيتامين يحوي عناصر غذائية في غاية الأهمية تساهم في تنظيم عمل الجسم، وزيادة فاعلية أجهزته.

أما عن الأعراض التي تصاحب نقصان فيتامين ك فمن أبرزها الإصابة بالنوبات المختلفة من النزيف كنزيف اللثة ونزيف الأنف وأحيانًا قد يصل الأمر إلى نزيف الدماغ، ومن أعراض نقصان الفيتامين أيضًا، زيادة مشاكل العظام وظهور كدمات على الجلد والمعاناة من مشكلات النسيان والزهايمر.

مصادر فيتامين ك:

بسبب دوره الكبير في تقوية المناعة فإن العلماء قد ذكروا بعض الأطعمة الطبيعية التي يمكن من خلالها زيادة فيتامين ك في الجسم ومن أبرز هذه الأطعمة:

• الخضروات: يعد المصدر الأول لفيتامين ك الخضروات بمختلف أنواعها ومن أبرز الخضروات التي تحتوي على الفيتامين السبانخ واللفت والخس والكرنب والبروكلي.

• يتوفر فيتامين ك في اللحوم بمختلف أنواعها كلحوم السمك والدجاج، إلا أن نسبه قليلة في تلك اللحوم.

• الجبنة.

• الشاي الأخضر.

• البيض.

وإذا نقص فيتامين ك في الجسم فإن الأطباء قد يضطرون لوصفه للمرضى من خلال الأدوية التي تعوض نقصه في الجسم.

وبالنظر إلى فيتامين ك وغيره من أنواع الفيتامينات فإنها من أهم العناصر الغذائية التي تضطلع بدور كبير في تقوية المناعة ما يقلل فرص الإصابة بفيروس كورونا، ذلك أن أصحاب المناعة القوية أقل عرضة للإصابة بهذا الفيروس، وفي حال إصابتهم به فإنهم أسرع تعافيًا من أصحاب المناعة الضعيفة، وكل هذا يؤكد الأهمية الكبيرة للفيتامينات وعلى رأسها فيتامين ك.

وختامًا، فإن من الحكم المشتهرة بين الناس أن الوقاية خير من العلاج، والأفضل للإنسان في أوقات الأزمات وانتشار الأوبئة أن يأخذ بأسباب السلامة وأن يبتعد عن كل ما يضعف مناعته ليقوى على مجابهة المرض.

المصدر: بي بي سي العربية