نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

ما هي أسس الزواج الناجح؟

زواج 14 Jumada Al Akhira 1442 AH
زويا إبراهيم
أسس الزواج الناجح
© Aqnus Febriyant | Dreamstime.com

شرع الله الزواج لتحصين المسلم، وتحقيق معاني السكينة والطمأنينة والمودة بين الأزواج. فالزواج الناجح يجلب السعادة والاستقرار للعائلة. إلا أنه في كثير من الأوقات ونتيجة لظروف الحياة والمسؤوليات، وعدم التفاهم، يقع الزوجين في مشاكل. وإن لم يكن الزواج مبني على أسس متينة، فإن الأمور ستصل إلى العيش في جو مليء بالمشاحنات ويحكم على الزواج بالفشل في العديد من الأوقات. فما هي أسس الزواج الناجح؟ وكيف يمكن للزوجين بناء زواج سعيد ومستقر؟.

أسس الزواج الناجح

الاحترام والتقدير: إن الاحترام المتبادل بين الزوجين، هو أساس العلاقة.  ففي كثير من الأحيان ونتيجة سوء التفاهم، تفتقر بعض العلاقات للاحترام. وتبدأ الإهانات والمشاحنات، التي تصل إلى حد التجريح ما يؤثر على استقرار الزواج. لذلك يجب أن يحرص الزوجين على حل مشاكلهم بالحوار، ومناقشة أمور العائلة بهدوء. وبغض النظر عن اختلاف الأفكار والآراء، إلا أنه يتوجب على الطرفين احترام وجهات النظر، وعدم الاستخفاف بمشاعر الشريك.

ويعتبر التقدير عنصر مهم في نجاح الزواج. لأن الشكر والتقدير وعدم نكران جهود الطرف الآخر، يعزز الحب، ويشجع الشريك على العطاء بشكل أكبر، والاستمرار بحياته وهو يشعر بأمان وطمأنينة.

الاهتمام: إن الاهتمام بالشريك يعتبر من أوجه الدلالة على الحب. فيجب على الزوجين جعل العائلة هي الأولوية، والعمل على تحقيق رغبة الشريك وحسن المعاملة. وتبادل مشاعر الحب الذي تحد من روتين الحياة. إن الاهتمام ليس مقتصرًا على كلمات الحب، أو جلب الهدايا للشريك بل أيضًا رعايته وقت المرض، والوقوف معه في الظروف الصعبة ومساندته. ومشاركته الأوقات المرحة والإنجازات، والقيام بأنشطة للترفيه عن أنفسهم. والسؤال عنه وعن رغباته وأحواله وأخذها على محمل الجد. وينصح خبراء العلاقات، الأزواج بالتعبير عن مشاعرهم واحتياجاتهم للشريك، حتى يتفادوا حدوث سوء تفاهم أو تقصير.

 

الأمانة: إن من أسس الزواج الناجح الأمانة، والصدق والثقة المتبادلة، التي تلعب دورًا كبيرًا في توطيد العلاقات. فيجب على الزوجين التعاهد على الإخلاص، ووضع حدود وخصوصية للعلاقة الزوجية والحفاظ على أسرار البيت. ومنح المساحة الخاصة لكل طرف. ويجب على الأزواج تجنب الظنون والشكوك، لأن الغيرة الزائدة تهدم البيوت وتخلق الخلافات. ولتحقيق ذلك يجب أن تقوم العلاقة على الصراحة ومخافة الله، وتجنب الكذب والغش اللذان يعززان الشك ويهدمان الثقة.

كيفية التعامل مع الخلافات

تشوب الحياة الزوجية مشاكل وشجارات، ويمكن لهذه المشاحنات أن توطد العلاقة الزوجية إذا كانت مبنية على التحاور، أو تهدمها في حال ضعف العلاقة. لذلك يجب على الشريكين إدارة الخلافات بطريقة إيجابية. من خلال صياغة المشكلة بطريقة لطيفة وبسيطة، حتى لا يخرج أي الطرفين عن مشاعرهم. والابتعاد عن التفوه بكلمات جارحة ومهينة ما يفاقم من المشكل. والامتناع تمامًا عن الإساءة اللفظية أو الجسدية مهما احتد الشجار.

إن اعتراف الفرد بالخطأ والاعتذار عنه هو أساس حل المشكلة. ويأتي بعدها التسامح الذي يعتبر من أهم الركائز لتخطي المشاكل ولبناء زواج دون ضغينة وحقد سابق.

ومن الضروري أن يكون الطرفين على استعداد للتغافل عن المشاكل الصغيرة، وتقديم التنازلات بطريقة عادلة وصحيحة دون ظلم للطرف الآخر. إن اختيار الأوقات المناسبة لمناقشة الأمور أو الخلافات أمر مهم. فبعض الأحيان يكون الشريك معرضًا لضغوطات ما يعزز من المشكلة ولا يحلها. ومن المهم تجنب التحدث بالمشاكل عند غضب الشريك، ويمكن أخذ استراحة من أجل الهدوء والتخلص من التوتر.

وفي النهاية يجب على الزوجين الوعي بمدى قدسية الزواج، والسعي بشكل دائم إلى تعزيز المودة والألفة بينهم. والالتزام بتحمل المسؤوليات، والإخلاص لبعضهما البعض، للوصول إلى الزواج الناجح والسليم.

بقلم/ زويا إبراهيم

صحفية ومدونة