متى بدأت الفلسفة وكيف تطور فكر الإنسان وصولا إليها؟

فلسفة Contributor
متى بدأت الفلسفة
© Slowcentury | Dreamstime.com

متى بدأت الفلسفة سؤال يبدو محيرًا ومتشعبًا كما هو حال الفلسفة العلم الذي حيّر المشتغلين به. ذلك أنهم حتى هذه اللحظة لم يستطيعوا أن يحرروا مفهوم الفن الذي يبحثون فيه. وإذا كان هذا حال ما يتعلق بتوضيح مفهوم العلم الذي أفنى الفلاسفة أعمارهم في دراسته. فلا تسل عن قضايا أخرى أرهقت الفلاسفة ولم يجدوا إجابات شافية لها. ولعل من الأسئلة المحيرة التي يصعب تحديد إجابة لها سؤال متى بدأت الفلسفة؟

معنى الفلسلفة ومفهومها

عند الحديث عن المعنى المجرد للفلسفة فإنها كلمة يونانية مكونة من مقطعين: الأول: فيلو، والثاني: سوفا، وبجمع معنيي المقطعين يظهر أن الفلسفة تعني حب الحكمة أو محبة الحكمة. لكن الأمر لا يتوقف على ذلك. لأن الفلسفة كعلم تبحث في ما هو أبعد من ذلك. حيث تبحث في الأفكار والآراء والمعتقدات كذلك. وتحاول الإجابة على الأسئلة الوجودية الكبرى كأصل الحياة، وسبب وجود الإنسان فيها. وما الذي يحدث للإنسان بعد الموت.

ولا شك أن كثير من الفلاسفة قد حاولوا تقديم إجابات شافية عن هذه الأسئلة. وقد جاءت كثير من تلك الإجابات بعيدة غاية البعد عن الحقيقة، لأنها لم تهتدِ بنور الوحي الذي أجاب على هذه الأسئلة وبيّن البداية والنهاية. وقد أحببت أن أذكر هذا التأصيل المهم للغاية، للتأكيد على أن الفلسفة بمعنى التعرف على الأشياء والتفكير فيها وإمعان النظر من أجل الوصول إلى الحقيقة. تعد الفلسفة بهذا المعنى من الأمور التي وجدت مع الإنسان مع بداية ظهوره على كوكب الأرض. وبهذا تكون إجابة سؤال متى بدأت الفلسفة؟ بفكرتها المجردة قد أوضحت أن الفكر الفلسفي قديم قدم وجود الإنسان على الأرض.

بداية الفلسفة

البشر منذ وجودهم على ظهر الأرض قد فكروا في المسائل الفلسفية العتيقة وحاولوا وضع تفسيرات لها. ولأن آدم عليه السلام هو الإنسان الأول الذي ظهر على وجه الأرض. وهو أبو البشر فإن الوحي المعصوم قد هداه لمعرفة إجابات الأسئلة الوجودية الكبرى. وكذلك كان أبناؤه حتى تغير الزمان وبدأ الانحراف يصل إلى البشر وبدأت الأفكار والأديان والآراء تظهر. فأدى ذلك بشكل كبير إلى محاولة كل مجموعة من البشر تفسير الوجود تبعًا لما تؤمن به من آراء ومعتقدات.

إن ما سبق يؤكد أن الفكر الفلسفي قد شغل أذهان البشر منذ فترات قديمة أبعد بكثير من تاريخ ظهور الفلسفة عند فلاسفة اليونان. ومن المتفق عليه بين علماء التاريخ والفلسفة أن علم الفلسفة قد ظهر على يد هؤلاء الفلاسفة. وأقدم ما وصلنا عن الفلسفة كعلم له قواعده وأصوله ومؤلفاته ما تم ذكره عن الفيلسوف اليوناني طاليس (625 – 547 ق.م) الذي عاش في القرن السادس قبل الميلاد. وتبع ذلك ظهور السوفسطائيين وهم مجموعة من الناس زعموا أنهم فلاسفة لكنهم التزموا طريقة غريبة في تقرير الحقائق تقوم على الإيهام والشك.

انكار لبعض الحقائق

وبمعنى آخر فإن السوفسطائيين ينكرون الحقائق والأمور التي اتفق عليها الناس. وقد تبع ظهور السوفسطائيين ظهور فلاسفة أثروا الفكر الفلسفي كان على رأسهم سقراط. الذي عرف بأبي الفلسفة وكان ظهوره في القرن الثالث قبل الميلاد (470 – 399 ق.م). تم تناول مسائل فلسفية كأصل الوجود وفلسفة الأخلاق والجمال. وقد جاء بعده تلميذه أفلاطون ( 427 ق.م – 347 (الذي نقل فلسفة أستاذه وأظهرها للعلن بعد أن كادت تندثر. وقد تحولت وجهة الفلسفة تحولًا كبيرًا مع ظهور أرسطو ‏( 384 ق.م – 322 ق.م ) الذي عرف بالمعلم الأكبر وفيلسوف الإغريق الأشهر. كما تم تناول مسائل فلسفية في غاية الأهمية أثرت الفكر الفلسفي وقد تأثر به الفلاسفة تأثرًا كبيرًا.

لعل العرض السابق قد تضمن إجابة سؤال متى بدأت الفلسفة؟ وقد تبين لنا من خلال ما سبق أن الفلسفة كفكرة مجردة. قد بدأت منذ عصور أبعد من العصر الإغريقي، أما الفلسفة كعلم له أسسه وقواعده وموضوعاته. فقد بدأ مع الفلاسفة الإغريق وكان ذلك تحديدًا في القرن السادس قبل الميلاد.

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية والتاريخية