خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

رحلة محمد علي كلاي نحو اعتناق الإسلام

محمد علي كلاي

محمد علي كلاي شخصية من الشخصيات الملهمة والتي مرت بتحولات كبيرة في حياتها كان من أكبرها على الإطلاق تحوله إلى الإسلام، كما أنه يعد من أشهر الرياضيين على الإطلاق، حيث عده المتابعون أفضل ملاكم في التاريخ.

فمن هو محمد علي كلاي ؟

كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور هذا هو اسم محمد علي كلاي قبل تحوله للإسلام، وقد ولد كاسيوس في 17 يناير 1942 م في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي الأمريكية، لعائلة أمريكية من أصول إفريقية وقد تعرض كغيره من الأمريكيين إلى التفرقة العنصرية التي انتشرت بشكل كبير في المجتمع الأمريكي، وكان محمد علي قد نشا في أسرة مسيحية حيث ربته أمه على المذهب المعمداني.

كان محمد علي محبًا للرياضة واستهوته الملاكمة التي حقق فيها عدة ألقاب على الصعيد المحلي عندما كان في الثانية عشرة من عمره وفي عام 1960 شارك في أولمبياد روما وحصل على الميدالية الذهبية في الملاكمة في الوزن الخفيف الثقيل وكان عمره آنذاك 18 سنة، وقد فاز في عدة نزالات شهيرة واستطاع تحقيق المفاجأة عندما هزم بطل العالم سوني ليستون عام 1964 وتوج بعدها بطلًا للعالم في الملاكمة، وقد فاز بهذا بلقب بطولة العالم  لملاكمة المحترفين للوزن الثقيل وكان عمره آنذاك 22 سنة، ليكون بذلك أصغر بطل يحقق هذا الإنجاز.

كانت الفترة التي شهدت انتصارات محمد علي الكبيرة، قد شهدت أيضًا تنامي العنصرية في المجتمع الأمريكي، ما دفع محمد علي إلى اعتناق الإسلام، لكنه قد اعتنقه على مذهب أمة الإسلام وهي جماعة أمريكية لها أفكار تخالف صحيح الدين الإسلامي، كان مالكوك إكس قد انضم إليها قبل أن يقرر تركها لاحقًا، انضم محمد علي لأمة الإسلام فترة يسيرة ووجد أن أفكارها تناقض صحيح الدين فتركها وأصبح مسلمًا على مذهب أهل السنة والجماعة.

محنة غيرت الكثير

تعرض محمد علي كلاي لأشد محنة في حياته عندما اندلعت حرب فيتنام، حيث رفض المشاركة فيها على اعتبار أن هذه حرب تناقض تعاليم الإسلام التي ترفض الاعتداء على الآمنين، وصرح محمد علي أن هذه الحرب ضد تعاليم القرآن، وأن المسلمين لا يخوضون حربًا إلا إذا كانت في سبيل الله تعالى، كما أنه صرح أنه لن يحارب الفيتناميين لأنهم لم يعاملوه بعنصرية كما كان الأمريكان ينادونه: أيها الزنجي!

فور إعلان محمد علي رفضه المشاركة في حرب فيتنام صدر قرار بحرمانه من ألقابه التي حققها وسحبها منه، وكان ذلك عام 1967، وقد هزمت الولايات المتحدة في تلك الحرب هزيمة منكرة، وبعد انتهاء الحرب عاد محمد علي لممارسة الملاكمة عاد 1970 واستطاع هزيمة بطل العالم آنذاك جو فريرز ولقبت تلك المنازلة بمنازلة القرن، وعاد محمد علي في عام 1974 ليهزم بطل العالم فورمان ويصبح بطل الولايات المتحدة والعالم في الملاكمة، وبعد رحلة حافلة بالإنجازات اعتزل محمد علي الملاكمة في عام 1981 وعمره 39 سنة.

محمد علي كلاي ومواقفه المشهودة

كان محمد علي معتزًا بنفسه فخورا بدينه لا يقبل الإهانة بأي حال من الأحوال ومن مواقفه الشهيرة ما كان مع  إيرني تيريل الملاكم الشهير، الذي استهزأ بمحمد علي ورفض أن يناديه باسمه الجديد محمد علي، فما كان من محمد علي إلا أن لقنه درسًا قاسيًا حيث انهال عليه بالضرب واللكمات القاسية في المباراة التي أجريت بينهما حتى تغيرت ملامح تيريل بعد المباراة بسبب ما فعله به محمد علي.

إن محمد علي من الشخصيات التي قدمت صورة جيدة عن الإسلام في الولايات المتحدة الأمريكية في فترة صعبة، حيث كان يفخر بكونه مسلمًا ويدعو الناس في لقاءاته التليفزيونية صراحة إلى اعتناق الإسلام، وقدر مرض محمد علي بمرض مزمن هو الشلل الرعاش، وكان يصرح أن هذا ابتلاء من الله تعالى وأنه سيصبر عليه.

وفي الثالث من يونيو 2016 رحل محمد علي أسطورة الملاكمة عن عالمنا، رحل الفتى الذهبي أفضل رياضي في القرن العشرين الذي كان يطير كالفراشة ويلسع كالنحلة.

لقد ضرب محمد علي أمثلة عملية في عزة النفس والثبات على المبدأ والافتخار بالأصل وفوق ذلك كله حبه الشديد للإسلام ودفاعه عنه.

عبدالله توبة أحمد

مدون وباحث في الدراسات الإسلامية