نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

مخاطر الجلوس طويلًا في العمل ونصائح للتغلب عليها

الصحة البدنية 10 Jumada Al Akhira 1442 AH
زويا إبراهيم
مخاطر الجلوس
© Parkpoom4 | Dreamstime.com

تتطلب أغلب بيئات العمل الجلوس لفترات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر. ما يترتب عليه العديد من الآثار السلبية على الصحة. ويعاني كثير من الأفراد ممن يعملون لساعات من مشاكل صحية وأوجاع وتحديدًا في الظهر والرقبة.

وإذا كنت من الأشخاص الذين يعملون لفترات طويلة، ففي هذه المقالة ستتعرف على أهم الأَضرار الصحية التي يسببها الجلوس والعمل مطولًا. وما هي طرق العلاج وتجنب الآثار الصحية السلبية قدر الإمكان.

مخاطر الجلوس طويلًا في العمل

آلام الظهر والرقبة

يقلل الجلوس طويلًا أثناء العمل، من تدفق الدم والعناصر الغذائية المهمة إلى فقرات الظهر والرقبة. ما يؤدي إلى إضعافها، وإصابة الفرد بأوجاع شديد، ويشكل ضغط كبير عليهما. ويؤدي الجلوس بوضعيات خاطئة أثناء العمل إلى تقوس الظهر، حيث تزيد من الضغط على أسفل الظهر، ويصبح عرضة لخطر الإصابة بأمراض العمود الفقري. كما أن الانحناء أثناء العمل على الكمبيوتر، يعمل على إجهاد العنق ما يمكن أن يتطور ويحدث تشوه فيه، أو تعرضه لما يسمى بـ “ديسك الرقبة”.

ضرر في العضلات والعظام

يزيد العمل لساعات طويلة دون حركة، من خطر الإصابة باضطرابات العضلات والعظام. ما يؤثر على المفاصل والأربطة، حيث تفقد العضلات والمفاصل مرونتها مع الأيام وتصاب بالضعف.

وتتعرض الساقين إلى مشاكل كبيرة نتيجة الجلوس أثناء العمل، حيث تصبح الدورة الدموية بطيئة. ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تجمع السوائل في الساقين والقدم بشكل خاص وإصابتها بالتورم، ويرتفع بذلك خطر الإصابة بجلطات دموية في الساقين.

ارتفاع احتمال الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة

يؤثر الجلوس طويلًا في العمل على كفاءة الجهاز الهضمي، ويسبب انخفاضًا في نشاط العضلات ما يضعف عملية الأيض وحرق الدهون وينتج عنه زيادة في الوزن. ويؤثر الجلوس مطولًا وقلة الحركة على كيفية حرق الدهون، واستجابة الجسم لهرمون الأنسولين، ما يزيد من مستوى الكولسترول. ويعرض الجسم لخطر الإصابة بأمراض القلب أو السكري أو الأوعية الدموية. وترتفع احتمالية الإصابة بأمراض مثل الكبد الدهني والجلطات الدموية.

وأشارت الدراسات إلى وجود رابط بين الجلوس طويلًا، وترقق سمك مناطق في الدماغ والتي تلعب دورًا كبيرًا في تكوين الذاكرة.

نصائح للتغلب على مخاطر الجلوس طويلًا في العمل

تخصيص ما لا يقل عن 5 ساعات أسبوعيًا، بعد الدوام لممارسة الرياضة أو الأنشطة البدنية. والالتزام بهذه العادة بشكل مستمر، للحفاظ على الوزن وصحة العضلات والمفاصل ومرونة الجسم.

وينصح بتغيير وضعية الجلوس والوقوف كل ما لا يزيد عن 50 دقيقة والمشي. حتى ولو كانت مسافة بسيطة، مثل المشي لتناول كوب من القهوة. أو الوقوف كل فترة قصيرة وتحريك القدمين واليدين والرقبة من أجل تنشيط الدورة الدموية وجعل الجسم أكثر مرونة.

ولتجنب أوجاع الظهر والرقبة ينصح بالجلوس بشكل سليم خلال أوقات الدوام. والجلوس والظهر مستقيم، ويمكن الاستعانة بمسند للظهر لراحة أكبر. ومحاولة اختيار كرسي طبي مريح يؤمن الراحة للرقبة والظهر. ويجب تعديل المقعد وموقع جهاز الحاسوب بشكل يمنع انحناء الرقبة، وتقوس الظهر أثناء العمل.

ومن الأمور التي يجب مراعاتها هي الحفاظ على عدم اجهاد العين، فهي من أكثر الأعضاء التي تتعرض للتعب والضغط أثناء العمل. لذلك يجب النظر لمدى بعيد كل 20 دقيقة ولمدة 20 ثانية. ومحاولة تخفيف سطوع الشاشة بشكل مريح للعين. والمواظبة على تحريك العين، والنظر في الاتجاهات الأربعة كل فترة.

وينصح بالابتعاد عن الوجبات السريعة، التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، والالتزام بتناول الأطعمة الصحية طوال أوقات الجلوس في العمل، وشرب كميات كبيرة من الماء للمحافظة على رطوبة الجسم

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة