مسجد الكريستال: تحفة معمارية إسلامية

مساجد 24 Rajab 1442 AH Contributor
مستشفى الكريستال
© Woraphon Banchobdi | Dreamstime.com

مسجد الكريستال أحد أبرز الإنشاءات المعمارية في دولة ماليزيا بوجه خاص والعالم الإسلامي بوجه عام. وقد تمكن هذا المسجد بتصميمه الرائع أن يكون أحد أبرز المساجد حول العالم. وقد تم وضعه في قائمة أشهر وأجمل عشر مساجد حول العالم. والآن عزيزي القارئ ما رأيك أن نأخذك في جولة سريعة داخل مسجد الكريستال أو المسجد البلوري.

يقع مسجد الكريستال في كوالا ترجكانو في الشمال الشرقي من شبه الجزيرة الماليزية وتعد ماليزيا أحد أهم دول العالم بوجه عام. وأحد أهم البلاد في جنوب شرق آسيا والتي أصبحت وجهة لكثير من السياح ورواد الأعمال لما تمتلكه من بنية تحتية. أهلتها أن تكون أحد العواصم الاقتصادية والصناعية في القارة الآسيوية.

ملابسات تشييد مسجد الكريستال

في عام 2006  أمر السلطان ميزان زين العابدين ببناء مسجد الكريستال على ضفاف بحيرة بوترا جايا الصناعية. في حديقة التراث الإسلامي بمنطقة “ون مان إيلاند” في ولاية ترينجانو بمدينة كوالا ترجكانو التي يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة. والتي يحيط بها بحر الصين من ثلاث جهات

وتعد مدينة كوالا ترجكانو أحد أجمل المدن في ماليزيا وهي بمثابة شبه جزيرة حيث يحيط بها الماء من ثلاث جوانب. وقد استغرقت أعمال بناء المسجد عامين حتى تم افتتاحه عام 2008. ليكون بذلك واحدًا من أكبر المساجد في آسيا حيث يعد ثاني أكبر مسجد في آسيا بعد مسجد الاستقلال الكبير في إندونيسيا. وهو أكبر مسجد في ماليزيا، وقد تم تصنيفه كأحد أبرز مساجد العالم.

لقد تم تأسيس المسجد على مساحة تبلغ2146 متراً مربعاً. وهو بهذا يتسع لعدد كبير من المصلين يصل إلى 15 ألف مصل. وقد مكنت هذه المساحة المسجد أن يكون الوجهة الأولى لعدد كبير من الماليزيين حيث يقومون بالصلاة فيه وأداء الشعائر الدينية خاصة في المناسبات والاحتفالات الدينية. ولا يقتصر الأمر على ذلك حيث يعد المسجد منطقة جذب سياحي مهمة في الشمال الشرقي الماليزي خاصة مدينة كوالا ترجكانو.

لقد تم تصميم المسجد بشكل بديع يعكس براعة التصميم الإسلامي والمالاوي الذي يعد النمط السائد للتصميم في ماليزيا الإسلامية. وقد سمي مسجد الكريستال لهذا الاسم لاشتماله على عدد كبير من قطع البلور التي تجعله أشبه بكريستالة في غاية الجمال والإبداع. وبالنظر إلى المسجد فإنه عبارة عن هيكل صلب كبير تم تغطيته بالكريستال والزجاج. ولعل وجود الكريستال والزجاج عليه جعله أحد أشهر مساجد العالم وقد أضفى عليه هذا الأمر تميزًا كبيرًا.

سمات تصميمية فريدة

ولأن المسجد كريستالي بالدرجة الأولى فإن قبته الكريستالية تحجب ضوءها بطريقة جميلة، وذلك عندما تلامسها أشعة الشمس. ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد بل تقوم القبة في المساء بعكس أنوار الإضاءة عليها بشكل بديع ما يجعل المسجد أحد المباني التي تسر الناظرين، ولأن المسجد قد تم تأسيسه مؤخرًا فإنه قد استفاد من التقدم التقني والتكنولوجي بشكل كبير.

حيث يتميز عن كثير من المساجد بأنه يحتوي على الوسائل التكنولوجية الحديثة، حيث يتوفر فيه بعض التقنيات مثل تقنية الواي فاي ما يمكن المصلين من استخدام شبكة الإنترنت وتحميل التطبيقات الإلكترونية. التي تتضمن المصاحف والكتب والمؤلفات الإسلامية المهمة.

إن ما سبق يؤكد بشكل قاطع أن مسجد الكريستال أو المسجد البلوري كما يحب البعض أن يطلق عليه ذلك. قد أضحى أحد أهم المساجد في العالم وهو كذلك أحد التحف المعمارية في القارة الآسيوية. وإن إنشاء هذا المسجد يؤكد الارتباط الوثيق بين الشعب الماليزي المالاوي والإسلام. فمن المعلوم أن الشعب المالاوي من أكثر الشعوب تمسكًا بالإسلام وهم كذلك من الشعوب المناصرة لقضايا الأمة الإسلامية.

 

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية والتاريخية