معلومات مثيرة عن الحياة في كوريا الشمالية

آسيا Contributor
الحياة في كوريا الشمالية
Photo by Micha Brändli on Unsplash

تعتبر كوريا الشمالية أكثر البلدان غموضًا، نظرًا لوجود قيود صارمة تحد مواطنيها من الحركة والتواصل مع الخارج. وينتاب العديد من الأشخاص الفضول لمعرفة معلومات أكثر عن الدولة المنقطعة عن العالم. فكيف هي الحياة في كوريا الشمالية؟

الحياة في كوريا الشمالية

تقع دولة كوريا الشمالية في شرق آسيا، في النصف الشمالي من شبه الجزيرة الكورية، وعاصمتها بيونغ يانغ وهي أكبر مدنها. أما نظام الحكم فيها هو جمهوري اشتراكي ذات الحزب الواحد، ورئيسها هو كيم جونغ اون. ويحكم الدولة ما يسمى بالجبهة الموحدة وهي “الجبهة الديمقراطية لإعادة توحيد الوطن”. ويسيطر عليها حزب العمال الكوري، برئاسة كيم جونغ أون. وتعتمد كوريا الشمالية على أيديولوجية تسمي الزوتشية وهي سياسة الاعتماد على الذات وليس على الآخر.

يفوق عدد سكان كوريا الشمالية الـ 52 مليون نسمة، ويعتبروا من أكثر الشعوب تجانسًا في العالم من ناحية اللغة والعرق. وتتواجد فيها أقليات من الصينيين واليابانيين والفيتناميين والكوريين الجنوبيين.

يتحدث مواطنو كوريا الشمالية اللغة الكورية، وبالنسبة للدين فإن الدستور الكوري الشمالي ينص على عدم حرية ممارسة الأديان. ويمكن اعتبار معظم سكان كوريا الشمالية ملحدين، وعلى الرغم من ذلك إلا أن تأثير الديانة البوذية والكونفوشيوسية والشامانية لا تزال موجودة. فيتواجد البوذيون في كوريا الشمالية ويحصلون على تمويلات بسيطة من الدولة، ويواجه المسيحيون اضطهادات من قبل السلطات.

كوريا الشمالية منقطعة عن العالم

تعد خدمة الانترنت عبارة عن شبكة اتصال داخلية مغلقة، ومتوفرة لعدد محدود من النخبة وليست للعامة. ولا يمكن من خلال هذه الشبكة تصفح مواقع إلكترونية خارج كوريا. ويوجد عدد من المواقع الالكترونية الكورية، وتم إطلاق أول موقع تسوق محلي في كوريا عام 2015. كما تنشر المواقع الالكترونية المناسبات الرسمية، أو خطابات السياسيين الكوريين. ولا تسمح شركات الاتصال للكوريين بعمل مكالمات دولية.

تخضع وسائل الاعلام الكورية الشمالية لسيطرة شديدة من الحكومة. ولا يسمح بتداول الأخبار التي تتناول المشاكل الاقتصادية والسياسية في البلد. ولديهم ثلاث قنوات أرضية تذيع أغلب الأوقات دعايات سياسية لرئيسهم. كما لا يسمح بنشر الانتقادات الخارجية للحكومة. وتنشر وسائل الإعلام بشكل متواصل نشاطات الرئيس كيم جونغ أون اليومية، وتروجه له باعتباره حاكم مقدس. وتمثل وكالة الأنباء المركزية الكورية المصدر الوحيد للأخبار لوسائل الاعلام في كوريا الشمالية.

غرائب عن الحياة في كوريا الشمالية

  • يستند التقويم الزمني في كوريا الشمالية على تاريخ ولادة كيم إيل سونغ عام 1912، وليس التقويم الميلادي كما في بقية العالم. ويعيش الكوريون في عام 109 وليس في عام 2021.
  • ويمنع إطفاء الإذاعات الحكومية في المنازل أو المصانع، ويمكن خفض صوت الراديو كحد أقصى. ويعد الاستماع لموسيقى غربيةـ أو مشاهدة الأفلام غربية جريمة قد تصل عقوبتها إلى الإعدام، بحسب مكان انتاج الموسيقى والأفلام.
  • لا يسمح للكوريين بالسفر خارج كوريا الشمالية دون إذن من الحكومة ومن يخالف الأمور يتم سجنه أو إعدامه.
  • يوجد قائمة بقصات الشعر المسموح للمواطنين قصها، وللنساء 18 قصة شعر، بينما للرجال 10 قصات شعر معتمدة من الدولة.
  • يعمل الكوريون 6 أيام في الأسبوع، كما يعتبر يوم الأحد يوم عمل تطوعي ومجاني لخدمة الوطن، وبالتالي لا يوجد يوم عطلة للكوريين.
  • لا يسمح للنساء بارتداء البنطلون بشكل عام والجينز خاصة، ويجب عليهن ارتداء التنورة على أن تغطي الركبتين، كما تمنع النساء من ركوب الدرجات الهوائية.
  • يمنع المواطنين من إطلاق اسم رئيسهم على المواليد الجدد، كما منعت الدولة أيضًا استخدام اسم مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ.

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة

Enjoy Ali Huda! Exclusive for your kids.