نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

من هم الأيزيديون؟

الشرق الأوسط 28 Jumada Al Akhira 1442 AH
زويا إبراهيم
الأيزيديون
© Turfantastik | Dreamstime.com

من هم الأيزيديون؟ سؤال يتبادر إلى أذهان الكثيرين، وخاصة مع الهجمات والحرب التي شنها تنظيم الدولة وفي السنوات الأخيرة ضدهم. والتي كانت سببًا في تسليط الضوء على هذه الأقلية. ولا تزال التصورات حول الأيزيديين والديانة الأيزيدية غير واضحة ومغلوطة في كثير من الأحيان. ويعتبر الهجوم الذي تعرض له الأيزيديون هو بسبب معتقداتهم غير المألوفة. وهنالك العديد من الفرضيات التي تجعل هذه الديانة محيرة في تاريخ نشأتها. فما هي الديانة الأيزيدية؟ وما هي أهم معتقداتها؟

الديانة الأيزيدية

اسم الأيزيديين مأخوذ من اللفظ الفارسي “ايزيد” ومعناه المعبود. وتعني هذه التسمية ببساطة “عبدة الله”، وهو ما يصف الأيزيديون أنفسهم به. ويطلق الأيزيديون على أنفسهم اسم “الدواسين”، وهو اسم مشتق من المعتقد النسطوري الكنسي القديم في الشرق. وترجع كثير من معتقداتهم من الديانة المسيحية. وظهرت الديانة الأيزيدية في بلاد ما بين النهرين، قبل أكثر من أربعة آلاف عام. ويرى أتباعها أنها أقدم ديانة في العالم ولها جذور في الزرادشتية. وقد استقت جزء من شعائرها من الديانة المسيحية والإسلامية.

معتقدات وشعائر الأيزيديون

 يعتبر التوحيد هو أحد الأسس الثابتة في الديانة الأيزيدية. ويعتقد الأيزيديون بوجود سبعة أرواح خلقوا من نور الله، وأن أعظهم هو “الطاووس ملك”. والطاووس في المسيحية القديمة يعتبر رمزًا للخلود. ولا يمكن أن يعتنق أحد الديانة الأيزيدية إلا من ولد بها فقط.

ولدى الديانة الأيزيدية شعائر مشتقة من الإسلام مثل الصوم والصلاة والحج، ولكن تختلف في مضمونها. فالصلاة عند أتباع الأيزيدية عددها خمس صلوات يوميًا إلى الله وقبلتهم الشمس. أما الصوم فيصوم الأيزيديون أكثر من مرة في السنة، ويمكن للفرد أن يصوم متى يشاء، إلا أن هناك صيام عام لمدة ثلاثة أيام ويطلق عليه (ايزي).

والحج يكون في فترة ما بين 15 و20 من شهر أيلول/ سبتمبر من كل عام. ويحج الأيزيديون إلى ضريح الشيخ عدي بن مسافر في “لالش” شمال مدينة الموصل بالعراق. وهناك يقومون بشعائر الذبح، كما يمارسون بعض طقوس الاغتسال وعمليات الختان للذكور.

ويستقون من المسيحية التعميد، ويقوم “البير” وهو اسم يطلق على طبقة من رجال الدين عند الأيزيديين، بتعميد الأطفال بمياه مباركة. وفي مراسم الزواج ترتدي العروس فستان أحمر وتزور الكنائس المسيحية.

وينقسم الأيزيديون وفق نظام معين إلى ثلاث طبقات دينية لا يجوز التزاوج بينها. كما لا يجوز زواج الأيزيدي من أتباع الديانات الأخرى. وهي طبقة الشيخ التي تعتبر الأكثر تبجيلًا ومن ثم تأتي طبقة “البير” والأخيرة طبقة “المريد” ويمثلون غالبية الأيزيديين. ولدى الأيزيديون كتابان مقدسان: مصحف رش المنسوب للشيخ عدي بن مسافر، وكتاب الجلوة المنسوب إلى أحد أبرز رجال الدين وهو حسن شمس الدين.

كما يؤمن الأيزيديون بالتناسخ أو التقمص، ويعني انتقال الروح من جسد المتوفى إلى جسد آخر حديث الولادة. ويعتقد الأيزيديون أن الروح أبدية لا تموت ولكن تنتقل بين الأجيال المتعاقبة.

مراكز تجمعهم

يبلغ عدد الأيزيديين في العالم حوالي مليون ونصف المليون حول العالم، ويتوزعون في العراق وسوريا وتركيا آخرون في جورجيا وأرمينيا، وغيرهم في الشتات. وتعيش الأغلبية أي 550 ألف أيزيدي في العراق، وتتوزع الأغلبية الأيزيدية في محافظتي الموصل ودهوك بالعراق. إلا أن بسبب الظروف السياسية والهجمات التي شنها تنظيم الدولة عليهم، اضطر ما يقارب 100 ألف أيزيدي إلى الهجرة من العراق. ويعيش أكثر من 350 ألفا في مخيمات النازحين شمال غرب العراق.

وتعرض الأيزيديون للهجمات والحروب ما أدى إلى تناقص حاد في أعدادهم بالعراق. وتحديدًا مع هجرتهم الواسعة إلى أوروبا، وخاصة ألمانيا التي هاجر إليها أكثر من 150 ألف أيزيدي.

بقلم/ زويا إبراهيم

صحفية ومدونة