نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

نصائح لتجنب مشاكل البشرة الناتجة عن ارتداء الكمامة

ستايل 3 Rajab 1442 AH
زويا إبراهيم
مشاكل ارتداء الكمامة
Photo by Keira Burton from Pexels

أصبحت مشاكل ارتداء الكمامة جزء من حياتنا اليومية في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد. وعلى الرغم من أهمية استخدام الكمامة كوسيلة للوقاية من فيروس كورونا، إلا أنها تسبب بحساسية ومشاكل في البشرة. وتختلف مشاكل البشرة لمن يستخدم الكمامة بحسب اختلاف نوع البشرة. وفي هذا المقال نتعرف على طرق التخلص من مشاكل البشرة التي يسببها ارتداء الكمامات.

نصائح مرتبطة بـ مشاكل ارتداء الكمامة

اختيار حجم الكمامة المناسب

إن ارتداء الكمامات بالشكل الصحيح يعتبر أمرًا مهمًا. فيجب التأكد من أن الكمامة تغطي الأنف والفم، بحيث لا تكون ضيقة، لأن ذلك يؤدي إلى احتكاكها بالبشرة. وبالتالي حدوث احمرار والتهابات في الجلد ينجم عنها بثور. وفي نفس الوقت يجب مراعاة عدم تباعد الكمامة عن الوجه بشكل كبيرة، وإلا ستفقد وظيفتها في الوقاية من العدوى. وينصح بالكمامات ذات الأربطة باعتبارها مناسبة ويسهل تكييفها مع حجم الوجه دون التسبب في التهاب بالبشرة.

تغيير الكمامة بشكل متواصل

يؤدي تراكم الدهون والعرق وحتى اللعاب أو المخاط على الكمامة، إلى تعريض الوجه للحساسية والالتهابات نتيجة تراكم البكتيريا، وانسداد المسامات وبالتالي ظهور حبوب. وخاصة الأشخاص الذين يرتدونها لساعات طويلة. لذلك ينصح باستبدال الكمامات بشكل متواصل، وغسل الأنواع متعددة الاستعمال بصابون لطيف حتى لا تتهيج البشرة وتجفيفها بالشكل المناسب. وينصح بغسل الوجه جيدًا بعد الانتهاء من ارتدائها للتخلص من الأوساخ المضرة بالبشرة.

نوعية الكمامة

يدخل في صناعة الكمامات مواد كيميائية قد تتسبب في حساسية البشرة لبعض الأشخاص.  كما تسبب بعض الأقمشة الاصطناعية المستخدمة في تصنيع الكمامات، وطريقة غسل الكمامات بالمنظفات إلى تهيج البشرة أو الإصابة بالحكة أو الاحمرار. فإذا كان الشخص يعاني من بشرة حساسة ينصح باختيار كمامات مصنوعة من ألياف طبيعية، واستخدام منظفات غسيل غير معطرة لمنع تهيج الجلد.

نصائح للعناية بالبشرة

 يواجه أصحاب البشرة الدهنية مشكلة زيادة الإفرازات الدهنية وانسداد المسامات، مما يصعب على البشرة التنفس بشكل طبيعي. ويزيد ارتداء الكمامة من المشكلة فهي تشكل حاجزاً إضافياً وتزيد من الإفرازات والعرق. وفي هذه الحالة ينصح بغسل الوجه يوميًا، واستخدام كريمات خاصة بالبشرة الدهنية حتى تنتعش البشرة وفي نفس الوقت تتحكم بالإفرازات الدهنية.

أما أصحاب البشرة الجافة، فيواجهون مشكلة جفاف البشرة الزائد حيث تسبب الكمامة في جفاف الوجه، وخاصة في درجات الحرارة العالية. وينصح باستخدام كريمات عالية الترطيب لمواجهة مشكلة الجفاف.

وضع كريمات الحماية

يشير خبراء التجميل إلى أهمية توفير الحماية للبشرة بكافة أنواعها. وذلك من خلال وضع طبقة خفيفة من كريم العناية للبشرة الدهنية قبل ارتداء الكمامة. أما أصحاب البشرة الحساسة، فينصحون بكريمات تشكل لهم طبقة عازلة. ويفضل وضع كريم مرطب قبل نصف ساعة إلى ساعة من ارتداء الكمامة، وذلك من أجل امتصاص البشرة للكريم بشكل جيد.

تجنب وضع مستحضرات التجميل

ينصح خبراء التجميل تجنب استخدام مستحضرات التجميل، وتحديدًا في حال ارتداء الكمامة وقت طويل. ويعود السبب إلى أن مستحضرات التجميل تعمل على سد مسام البشرة بالإضافة إلى الكمامة، ما يؤدي زيادة ظهور الحبوب والالتهابات الجلدية.

تنظيف البشرة

يفضل بعد الانتهاء من الكمامة غسل منطقة الفم جيدًا للتخلص من العرق والدهون والأوساخ، باستخدام غسول يناسب نوع البشرة.

ولمعالجة آثار البقع الداكنة التي تسببها الكمامة، ينصح بغسل الوجه ثم اعتماد بعض أنواع الأقنعة الطبيعية لتفتيح البشرة، مثل قناع اللبن أو الليمون والعسل. ومن ثم غسله ووضع كريم الترطيب.

 

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة