نصائح للتخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

تطبيقات Contributor
إدمان مواقع التواصل الاجتماعي
Photo by camilo jimenez on Unsplash

أصبح إدمان مواقع التواصل الاجتماعي أمرًا ثابتًا ومنتشرًا بين كثيرين، إدمان يقود إلى انفصال الفرد عمن حوله وعن العالم الخارجي. ويتحول الجلوس لساعات طويلة مع الأيام إلى إدمان يترك آثاره السلبية على الفرد وعلاقته بمن حوله، كما أنه يقلل من إنتاجيته. ويؤدي هذا الإدمان إلى ظهور أمراض مثل الاكتئاب والأرق والاحباط. ويقوم كثير من الأشخاص بمحاولات للتخلص من الإدمان بالساعات على مواقع التواصل الاجتماعي إلا أن بعض المحاولات تبوء بالفشل. وإليكم أهم النصائح من أجل التخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي.

خطوات للتخفيف من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

الاعتراف بالمشكلة

إن قضاء عدد من الساعات على مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم القدرة على التخلي عن تصفحها يعتبر شكل من أشكال الإدمان. ولذلك فإن إدراك المشكلة وتحديدها هي الخطوة الأولي في التخلص منها.

تسجيل المدة التي تقضيها على المواقع

توفر لك بعض الهواتف الذكية، تطبيق يسجل عدد الساعات التي تقضيها في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي. وبالتالي يسهل عليك معرفة أكثر التطبيقات التي تقضي وقت في استخدمها والبدء وبتقليلها.

تنظيم الوقت

يكون من خلال الحد من الوقت المستهلك على مواقع التواصل. وتعد هذه الخطوة اختبارًا لمدى قوة إرادتك. ويمكنك ضبط مؤقت على هاتفك أو تحديد مدة من الوقت على سبيل المثال ساعة لتصفح المواقع. والتخلي عن الهاتف عند الوصول إلى الحد المسموح به. وترتيب فترات دخولك على تطبيقات الفيسبوك والانستغرام، لأن الدخول بشكل عشوائي يصعب مهمة معرفة المدة التي تقضيها في تصفح تلك التطبيقات. كما عليك إعطاء الأولوية للأمور المهمة والأساسية في حياتك ولذلك ينصح بالانتهاء من الأعمال والواجبات، ومن ثم الجلوس لفترة محدودة على الانترنت.

إغلاق خاصية الإشعارات

تؤثر الإشعارات بشكل سلبي على إدارتك للوقت وتشتت انتباهك. وتخلق نوع من الفضول وتعتبر بمثابة تذكير من أجل تصفح التطبيقات لمعرفة الأخبار وما هو منشور. ويساهم منع الإشعارات في سهولة تركيزك على مهامك اليومية وعدم التشتت أثناء قيامك بالأعمال المهمة، بالإضافة إلى عدم اقتحام خصوصيتك في جميع الأوقات.

البحث عن هواية أو نشاط

يعزز وقت الفراغ الطويل والملل من الجلوس فترات طويلة لمتابعة التطبيقات. ويفضل البحث عن هواية جديدة من أجل استغلال وقت الفراغ بطريقة مفيدة وممتعة. ويمكنك تعلم لغة جديدة أو ممارسة الرياضة أو الرسم أو ركوب الدراجة أو الذهاب في نزهة أو زيارة عائلية وغيرها من النشاطات المفيدة.

التوقف عن متابعة الصفحات والشخصيات غير المهمة

لجعل فترة قضائك الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي مفيدة يجب عليك حذف الصفحات والأشخاص الذين لا يضفون معلومات أو فائدة. فوجودهم يزيد من الأخبار الخاصة بهم ويعني ذلك قضاء وقت أكبر في تصفح ومعرفة أخبارهم.

الاستفادة من الوقت على مواقع التواصل

لمواقع التواصل الاجتماعي سلبيات وايجابيات. ولذلك على الفرد استغلال الإيجابيات التي توفرها تلك المواقع. من خلال التواصل مع شخصيات مثقفة والتعلم منهم ومتابعة الصفحات التعليمية والتثقيفية، التي تساهم في تطوير شخصيتك وإثرائها. كما أن الفرد يشعر بأن تصفحه لم يكن فيه إضاعة للوقت بل كان مفيد وممتع في آن واحد.

الزيارات والتواصل المباشر

من سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي هو تقوية العلاقات الافتراضية، وإضعاف العلاقات الاجتماعية في الحياة الواقعية. والحد من التواصل واللقاءات المباشرة. لذلك من الأفضل تعزيز الروابط الاجتماعية من خلال التواصل المباشر مع الأصدقاء والأقارب. سواء من خلال الزيارات أو الاتصال هاتفيًا وتجنب الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التواصل بهم.

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة

Enjoy Ali Huda! Exclusive for your kids.