نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

هيروشيما وناجازاكي والوجه الأسود للمدنية الغربية

تاريخ 4 Jumada Al Akhira 1442 AH
هيروشيما وناجازاكي
عبر وسائل التواصل الاجتماعي

هيروشيما وناجازاكي اسمان بمجرد أن يسمعهما الإنسان يتذكر الوحشية والوجه القميء للمدنية الغربية. التي تدعي الحفاظ على حقوق الإنسان وتنادي بها ليل نهار. ويتذكر الإنسان أيضًا المآسي والآلام التي تعرض لها مجموعة من البشر المسالمين الذين استيقظوا على وقع فاجعة. حصدت من أرواحهم مئات الآلاف وسببت لهم دمارًا هائلًا وتسببت في تشويه نسلهم لعشرات الأجيال.

تعريف بـ هيروشيما وناجازاكي

هيروشيما وناجازاكي مدينتان يابانيتان قصفتهما الولايات المتحدة الأمريكية في الأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية بالقنابل النووية. وقد كان قصف المدينتين بمثابة إعلان انتهاء الحرب وإعلان استسلام الإمبراطورية اليابانية بشكل رسمي. ذلك أن الدمار الكبير الذي أحدثه الانفجار النووي في المدينتين كان أكبر من أن تتحمله قوة في العالم. فكان الاستسلام هو الحل الأمثل في مثل هذه المواقف.

في يوم السادس من أغسطس عام 1945 ضربت الولايات المتحدة الأمريكية مدينة هيروشيما اليابانية بالقنبلة الذرية التي عرفت بالولد الصغير. وبعدها بثلاثة أيام وتحديدًا في يوم التاسع من أغسطس. عاد سلاح الجو الأمريكي ليضرب مدينة ناجازاكي بقنبلة نووية أخرى عرفت بالرجل البدين. وكان ذلك بعد أيام قليلة من رفض اليابان إعلان بوتسدام الذي طلبت فيه الولايات المتحدة من الإمبراطورية اليابانية الاستسلام دون قيد أو شرط.

إعلان بوتسدام لم يذكر من قريب أو من بعيد أن الولايات المتحدة ستضرب اليابان بالقنبلة الذرية إذا لم تستلم. إنما نص الإعلان على أن عدم استسلام اليابان يعرضها لحرب واجتياح شاملين من الولايات المتحدة. ما يعني فعليًا قتل مئات الآلاف وتدمير البلد بأكمله.

الخسائر البشرية

وقد بلغ عدد القتلى في هيروشيما أكثر من 140 ألف قتيل، بينما وصل العدد في ناجازاكي إلى أكثر من 80 ألف قتيل. وقد وصل القتلى إلى هذه الأعداد مع نهاية عام 1945 .ما يعني أن القنبلة النووية قد تسبب في مقتل ما يقارب ربع مليون نسمة من مدينتي هيروشيما وناجازاكي. وقد قتل نصف هذا العدد مع نهاية اليوم الأول لضرب المدينتين بالقنبلتين النوويتين.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد ذلك أن عددًا كبيرًا من سكان المدينتين قد مات بعد ذلك بأمراض سرطانية بفعل مخلفات الإشعاع التي انبثقت عن القنبلتين. ومما يؤسف له أن معظم القتلى كانوا من المدنيين. ما يعني فعليًا أن سلاح الجو الأمريكي قد ضرب المواطنين العزل بالقنابل المحرمة دوليًا.

بعد ضرب مدينة ناجازاكي وتحديدًا في الخامس عشر من أغسطس، أعلنت اليابان استسلامها في الحرب العالمية الثانية بشكل رسمي. ووقعت على اتفاقية الاستسلام في الثاني من شهر سبتمبر. ما وضع نهاية للحرب في المحيط الهادي، وكذلك نهاية الحرب العالمية الثانية وكانت ألمانيا قد وقعت على الاستسلام في شهر مايو من عام 1945.

نتائج القصف

استطاعت الولايات المتحدة هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية والقضاء على الإمبراطورية اليابانية المترامية الأطراف. لكنها قد ارتكبت جرمًا كبيرًا جراء قصفها مدينتي هيروشيما وناجازاكي. ولئن كانت قد فازت في الحرب فإنها قد خسرت كثيرًا على الصعيد الأخلاقي والإنساني.

إن مأساة مدينتي هيروشيما وناجازاكي شاهدة على الوجه الأسود للمدنية الغربية. وكيف أنها لا تتورع عن فعل أي شيء مقابل الوصول إلى أهدافها. وقد شهدت الحرب العالمية الثانية الكثير من المآسي والأحداث التي تؤكد بشكل قاطع بشاعة الحرب وآثارها المدمرة. ولنا أن نتخيل حربًا تندلع في أوروبا يموت بسببها عشرات الملايين معظمهم من الأبرياء. قد يكون مقبولًا أن يموت الجنود والمقاتلون في أرض المعركة. لكن لا يمكن بحال من الأحوال أن يقبل تعرض المدنيين والأبرياء لهذا الاعتداء الوحشي الذي لا يتوافق مع أي قانون دولي.

والخلاصة أن القنبلتين الذريتين اللتين ضربتا مدينتي هيروشيما وناجازاكي من الأحداث التاريخية المشينة التي أظهرت الوجه الأسود للمدنية الغربية.