نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية
رأيرأي 27 Shaban 1441 AH

واجب مشترك وليس مساهمة

نهى الشربيني

رفع ديننا الإسلامي من مكانة المرأة وأوصى رسولنا الكريم بالنساء خيراً، وكان لها جميع الحقوق في التعلم والتعليم والتملك والتجارة والعمل واختيار الشريك وغيرها من الحقوق، واعتبر ديننا الحنيف النساء شقائق الرجال. وفي يومنا هذا أصبحت متطلبات العصر كثيرة وزادت الأعباء والمسؤوليات على رب الأسرة فما كان للمرأة إلا أن تساند زوجها في كثير من الأحيان وتلتحق بسوق العمل.

توجه المرأة إلى العمل يحكمه عدة أسباب، أهمها المساهمة في تحسين الظروف المعيشية، خاصة في ظل الوضع الاقتصادي التي تعاني منه كثير من البلدان وخاصة العربية. والسبب الآخر هو تحقيق طموحات مهنية ونوع من الاستقلالية المادية فلا تعتمد المرأة اعتماداً مادياً كاملاً على الرجل، وتشعر بأن دورها لا ينحصر بالإنجاب والتربية والواجبات المنزلية فقط. ولكن من جهة أخرى أصبحت المرأة تعاني من تهم التقصير بالواجبات العائلية ونظرة المجتمع لها في بعض الأحيان بتفضيلها العمل وتحقيق طموحات مهنية على حساب أسرتها.

كثير من المشاكل العائلية ظهرت بعد عمل المرأة بسبب ضغوطات العمل والمنزل فأصبح من الواجب عليها محاولة إيجاد توازن بين عملها وحياتها الزوجية، على عكس الرجل الذي تقتصر مسؤوليته بالنسبة لكثير من المجتمعات بتوفير لقمة العيش وغير ذلك لا يتم اعتباره واجب بل مساهمة، أما في حالة المرأة فإن المجتمع يرى بأن عملها خارج المنزل يجب أن لا يؤثر على عملها بالمنزل وواجباتها العائلية، بغض النظر ما إذا كان قرار عملها شخصي أم نابع من ظروف اقتصادية صعبة.

وبالتالي تتعرض المرأة الى ضغوطات كبيرة في محاولة لإثبات قدرتها على تحقيق توازن بين دورها كأم مسؤولة عن تربية أبنائها والقيام بجميع الواجبات المنزلية وبين ضغوطات العمل في محاولة أيضا لإثبات جدارتها في سوق العمل.

“لا وقت للراحة” في حال كانت المرأة عاملة فبمجرد انتهاء المرأة من عملها بالخارج تبدأ بالقيام بواجباتها العائلية من تحضير الطعام والاهتمام بالأطفال ودراستهم والاهتمام بنظافة المنزل، إضافة الى عدم وجود تسهيلات مجتمعية تخفف عن المرأة مثل إجازات الامومة طويلة أو دور حضانة في أماكن العمل.

وينقسم الرجال المتزوجون من امرأة عاملة في هكذا أوضاع إلى قسمين: قسم قادر على استيعاب المجهود الذي تبذله الزوجة وبالتالي يقوم بمساعدتها بكل ما يتعلق بالشؤون المنزلية والأطفال، وقسم آخر يرى ان تربية الأطفال والمهام المنزلية هي من واجبات الزوجة وبالتالي تكون مساهمة الرجل بالأعمال المنزلية ضعيفة.

لا يعتبر مساعدة الزوج لزوجته وتربية الأبناء انتقاصاً بل واجباً مشتركاً، فقد أمر الإسلام الأزواج بالرفق بالنساء وحسن معاشرتهن، يقول رسولنا الكريم “استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عندكم عِوان” وحذر من ظلمها وإضاعة حقها. وعلى الزوجة ترتيب أولوياتها بالشكل الصحيح وأن توازن بين عملها وأسرتها فلا تهمل تحقيق طموحاتها المهنية، ولا يكون ذهابها للعمل على حساب أسرتها وتنشئة أبنائها تنشئة صالحة وصحيحة.