خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

10 طرق لتحسين إدارة الوقت

ID 139270812 © Reddogs | Dreamstime.com

إذا كنت تشعر أن الضغوط تتوالى عليك دومًا في عملك، وإذا كنت تشعر أن المهام متاحة وكثيرة بين يديك، وأنك لا تجد لها وقتًا لإنجازها، فإنك بالطبع تحتاج إلى تنظيم وقتك لتخرج من تلك الأزمة، يجب أن تستثمر وقتك بشكل فعال من أجل توفير الوقت للقيام بأعمال مختلفة في كل يوم، وهذا التحسين في استثمار الوقت سيساعدك في تخفيف الضغوط وتأدية المهام بشكل أسرع، لأن إدارة الوقت مهارة يجب تطويرها والاعتناء بها، وهي تختلف من شخص إلى آخر. ونقدم لك هنا عشر طرق تساعدك على تحسين إدارة الوقت، وهي كما يلي:

  1. فوّض بعض المهام للآخرين: يحتاج بعض الأشخاص ممن لديهم أعمال كثيرة أن يفوضوا غيرهم للقيام ببعض المهمات، لكي يستطيعوا أن ينجزوا أعمالهم بشكل أسرع وفي الوقت نفسه يركزون على المهام الضرورية والمهمة، وثالثًا لكي ينجزوا المهام كاملة في الوقت المحدد، وهذا ليس تهربًا ولكنه شكل من التنظيم وحُسن الإدارة.
  2. حدِّد أولوياتك العملية: ضع قائمة بمهامك الأساسية التي يجب أن تركز عليها أولاً، لأن المهام غير المباشرة ستستهلك طاقتك ووقتك دون أن تحصل منها فائدة كبيرة، واعتمد استراتيجية التأجيل أحيانًا لبعض تلك المهام، وركز جهدك على أعمالك المباشرة.
  3. لا تؤجل أعمالك بالتسويف والمماطلة: كثرة التسويف وترك الأعمال سيؤدي إلى تراكمها، وبالفعل لن تجد الوقت المناسب لإنجازها مستقبلاً، فما يمكنك فعله اليوم لا يمكن تأخره إلى الغد، وإذا أخرت شيئًا فسيكون على حساب أشياء أخرى.
  4. قم بجدولة مهامك: دوّن مهامك في ورقة أو مُكِّرة معدة لذلك، قم بتصميم قائمة المهام الخاصة بك، ورتب المهام حسب الأهمية والأولوية، وحسب القابلية للتنفيذ، وتحكم بإدارة الوقت من خلال ذلك، يمكنك أن تخصص مجموعة من القوائم: قائمة للعمل، وأخر شخصية، وقائمة لمهام المنزل، وأخرى للخارج والأصدقاء والعائلة.
  5. تعلّم أن تقول “لا”: إذا كنت ترى أنك مثقل بالمهام ولا يمكنك الإنجاز والتركيز عليها، فلا تقبل أي مهام جديدة، وقل “لا” بأدب ووقار مع ابتسامة خفيفة تظهر أن جدولك مزدحم وأنك لا ترفض العلم.
  6. ابدأ مهامك باكرًا: حينما تستيقظ في الصباح الباكر، تكون أكثر همةً ونشاطًا لإنجاز أعمالك، فالناجحون عادة ما يستيقظون باكرًا للاستفادة من كامل وقتهم، لذا ينجزون أكثر المهام المطلوب في الوقت المحدد مسبقًا.
  7. تجنّب الضغوط: العمل بشكل متلاحم ودون توقف يصيبك بالإرهاق والتعب ويؤثر على إنتاجيتك، فإذا أصبح الجسد متعبًا، كان الإنتاج ضعيفًا، لذا راعِ الضغوط وخفف من حدتها بالاسترخاء الإيجابي للعودة مرة أخرى للعمل.
  8. قم بوضع المواعيد النهائية لإنجاز مهامك: حدد لكل مهمة وقت الانتهاء الخاص بها، والتزم به بشكل دقيق وفوري، لأن كل تأخير سيؤثر على الأعمال التالية، ويمكن قبول التحدي وإنجاز المهام قبل موعدة بعدة أيام والانتقال إلى غيرها.
  9. لا تقم بمهام كثرة في وقت واحد: حدد المهام التي ينبغي التركيز عليها، فإذا حددت مهمة وقمت إنجازها فيمكن التحرك نحو المهمة التالية مباشرة، لأن التزاحم في المهام سيسبب التشويش ويستهلك الوقت ويقلل الإنتاجية. لذا تجنب الجمع بين مهام كثيرة معًا.
  10. احصل على بعض الراحة بين المهام: إذا كنت محاصرًا بالمهام، فإنه من المهم أن تأخذ بعض الراحة بين المهام من 15 دقيقة إلى 20 دقيقة، ثم تعاود العمل، لأن الراحة تجدد النشاط وتعين على الإنجاز بشكل أفضل، قم ببعض التمرينات الرياضية البسيطة، أو قف في الشرفة واستنشق بعض الهواء، غيِّر من وضعية جلوسك، وإذا لزم الأمر خذ إجارة بضعة أيام واقضِ وقتك سعيدة وسك العائلة والأهل. وعندما تعود للعمل ستصبح أكثر إنتاجية عن ذي قبل.

تلك كانت بعض الوسائل والطرق التي يمكنها التحكم في وقتك والسيطرة عليه، لتتمكن من حُسن إدارته وتنظيمه والاستفادة منه بالشكل الأمثل.